خسارة كبيرة للحزب الاشتراكي في الجولة الثانية للانتخابات البلدية في فرنسا

مصدر الصورة .
Image caption قال رئيس حزب الاتحاد من اجل حركة شعبية جان فرانسوا كوبيه إن حزبه الأكثر شعبية الآن في فرنسا

كشفت النتائج الأولية للانتخابات البلدية في فرنسا عن خسارة كبيرة مني بها الحزب الاشتراكي الحاكم في الجولة الثانية من هذه الانتخابات وتحقيق اليمين انتصارات في العديد من المدن الفرنسية.

وقال رئيس حزب الاتحاد من اجل حركة شعبية جان فرانسوا كوبيه إن حزبه يتصدر قائمة الأحزاب الأخرى في فرنسا.

ومن جهة ثانية، حقق حزب "الجبهة الوطنية" اليميني انتصارات ساحقة في 14 مدينة فرنسية وذلك بحسب النتائج الأولية للجولة الثانية من هذه الانتخابات.

وقال مراسل بي بي سي في باريس هيو شكوفيليد إن "عدد الناخبين في الجولة الثانية في هذه الانتخابات كان ضئيلاً، الأمر الذي يعتبر سيئاً بالنسبة للرئيس الاشتراكي فرانسوا هولاند، لأن أكثرية المؤيدين له امتنعوا عن التصويت".

وفازت آن هيدالجو، من الحزب الاشتراكي الفرنسي الحاكم، الأحد بمنصب عمدة باريس، لتصبح بذلك أول امرأة تتولى هذا المنصب، بعد أن تغلبت على ناتالي كوسكيوسكو موريزيه من الاتحاد من اجل الحركة الشعبية، بحسب استطلاعات آراء الناخبين بعد الادلاء باصواتهم بمراكز الاقتراع في جولة الإعادة للانتخابات البلدية.

وأضاف "أشادت رئيسة الجبهة الوطنية مارين لوبن بفوز حزبها في مدينتي فريوس وبيزييه الجنوبيتين"، مشيراً إلى أن حزب الاتحاد من اجل حركة شعبية حصد نجاحات في العديد من المدن الرئيسية في البلاد مثل روبيه وسانت إيتان.

واختار الناخبون في فرنسا عمدة بلديات وأعضاء مجالسها في حوالي 36 ألف بلدية.

ومن المتوقع ان يحرز حزب الاتحاد من اجل حركة شعبية نتائج جيدة في انتخابات البرلمان الأوروبي في مايو/أيار المقبل بحسب توقعات استطلاعات الرأي.

المزيد حول هذه القصة