الطائرة الماليزية: ذوو الركاب "يطالبون بتفسير"

مصدر الصورة BBC World Service

وصل الى العاصمة الماليزية كوالا لامبور عدد من ذوي الركاب الصينيين الذين كانوا يستقلون رحالة الخطوط الجوية الماليزية MH370 التي فقدت اثناء سفرها من كوالا لامبور الى بكين في الثامن من مارس / آذار، وذلك سعيا للحصول على تفسير من السلطات الماليزية لما جرى لاقاربهم.

ويقول ذوو المسافرين إن السلطات الماليزية لم توفر لهم المعلومات الكافية، ويطالبون بمقابلة رئيس الحكومة الماليزية ووزير النقل وجها لوجه.

في غضون ذلك، تتواصل عمليات البحث عن الطائرة المفقودة في المحيط الهندي.

واخفقت سفينتان استرالية وصينية في العثور على حطام يعود للطائرة، وذلك في اليوم الاول من البحث في منطقة جديدة في المحيط الهندي.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وكانت السفينتان قد انتشلتا قطعا طافية من مياه المحيط الهندي، ولكن لم يكن بالامكان التأكد من ان هذه القطع المختلفة تعود للرحلة MH370 المفقودة وذلك حسبما افادت وكالة الملاحة البحرية الاسترالية.

وكانت طائرات صينية قد حلقت في سماء منطقة البحث الجديدة، التي تقع الى الشمال الشرقي من منطقة البحث السابقة، ورصدت المزيد من المواد الطافية.

وكانت الطائرة الماليزية قد اختفت في الثامن من مارس / آذار وعلى متنها 239 راكبا.

وقالت وكالة الملاحة البحرية الاسترالية في تصريح اصدرته السبت "إن سفينة الدورية الصينية (هايشون 01) وقطعة البحرية الاسترالية (ساكسيس) ابلغتا بأنهما تمكنتا من انتشال عدة اجسام من مياه المحيط، ولكن لم يتم التأكد مما اذا كانت لهذه الاجسام علاقة بالرحلة MH370."

وشاركت في عمليات البحث السبت ايضا ثماني طائرات، وابلغت واحدة منها وهي طائرة صينية بأنها رأت ثلاثة اجسام لونها احمر وبرتقالي وابيض طافية في مياه المحيط.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption سفينة الدورية الصينية (هايشون 01) شاركت في عمليات البحث.

وكانت بعض من الاجسام التي شوهدت بالغة الصغر، وحذر مسؤولون من انها قد لا تعدو كونها نفايات طافية على سطح المحيط.

وكانت خمس طائرات قد ابلغت امس الجمعة بأنها رصدت اجسام عديدة مختلفة الالوان في المنطقة ذاتها التي تبعد بحوالي 1100 كيلومتر شمال شرقي المنطقة التي كانت محور عمليات البحث في السابق.

وكان سوء الاحوال الجوية قد عرقل عمليات البحث في الايام الاخيرة.

في غضون ذلك، قال وزير النقل الماليزي وكالة هشام الدين حسين إنه طمأن ذوي ركاب الطائرة بأن عمليات البحث عن ناجين ستتواصل.

وكان عدد من ذوي المسافرين الصينيين الـ 153 قد رفضوا تقبل الرواية الماليزية للاحداث واتهموا الحكومة الماليزية بالتحفظ على بعض المعلومات.

وقال الوزير الماليزي للصحفيين عقب لقاء عقده مع ذوي الركاب السبت "مهما كان بعد المنطقة التي يجري فيها البحث، لا زلت آمل بأن نجد ناجين."

تكهنات

وسرت العديد من التكهنات حول سبب اختفاء الطائرة، منها احتمال قيام قائد الطائرة باختطافها.

فقد اوردت تقارير بأن قائد الطائرة قام بمحو عدد من الملفات من جهاز محاكاة الطيران الذي نصبه في منزله.

ولكن وزير النقل الماليزي قال إن المحققين لم يعثروا على "اي شيء مريب" في جهاز محاكاة الطيران المذكور.

المزيد حول هذه القصة