صورة جديدة للأمير جورج قبل رحلته الرسمية الأولى

دوق ودوقة كامبريدج والأمير جورج وكلبهم الأليف مصدر الصورة Jason Bell
Image caption هذه هي الصورة الرسمية الأولى للأمير جورج منذ تعميده في أكتوبر/تشرين الأول الماضي

نُشرت صورة رسمية للأمير جورج مع والديه، دوق ودوقة كامبريدج، قبل رحلتهم لاستراليا ونيوزيلندا.

ويظهر الأمير، البالغ من العمر ثمانية أشهر، بين ذراعي والدته بينما يحمل والده، الأمير ويليام، كلبهم لوبو.

والتقط الصورة مصور التعميد الملكي، جاسون بيل.

وتظهر فيها الأسرة وهي تطل من نافذة في قصر كينسينغتون.

ومن المتوقع أن تصل الأسرة إلى نيوزيلندا يوم السابع من أبريل/نيسان، ومنها إلى استراليا يوم 16. وتنتهي الرحلة يوم 25 أبريل/نيسان.

الجولة الأولى

وفي الصورة، يرتدي الأمير جورج سترة لبنية عليها اسمه. وترتدي والدته سترة بلون كريمي فاتح، بينما يرتدي والده قميصا.

ولا ينظر الأمير، الثالث في ولاية عهد بريطانيا، للكاميرا كوالديه، لكنه ينظر إلى الكلب ويبتسم.

ولا يمكن رؤية أي ملامح من داخل القصر الذي جُدد مؤخرا إلا لمحة لستائره.

وهذه هي الصورة الرسمية الأولى للأمير جورج منذ تعميده في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

مصدر الصورة PA
Image caption تتضمن صور التعميد لقطات للأمير الصغير مع والده، وجده الأمير تشارلز، وجدته الكبري، الملكة

وستكون زيارة نيوزيلندا واستراليا هي الجولة الرسمية الأولى للأمير جورج.

وتتعيد هذه الصورة إلى الأذهان زيارة أمير وأميرة ويلز للبلدين عام 1983، حين اصطحبا الأمير ويليام البالغ من العمر تسعة أشهر حينئذ.

وخلال زيارة الأسرة الملكية لنيوزيلندا، سيحضرون مراسم تقديرا لتضحية أفراد القوات المسلحة في أستراليا ونيوزيلندا في الحرب العالمية الأولى. كما سيحضرون مراسم مماثلة في العاصمة الاسترالية، كانبيرا.

وسيزور الدوق والدوقة منطقة الجبال الزرقاء في "نيو ساوث ويلز"، والتي اكتسحتها حرائق الغابات في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتشمل البعثة المشاركة في الجولة مربية الأمير جورج الجديدة، ماريا تريزا توريون، ومصفف شعر.

مصور الشخصيات العامة

وقام الأمير ويليام بعدد من الجولات الرسمية في نيوزيلندا واستراليا من قبل، لكنها زيارة الدوقة الأولى لكلا البلدين،إلا أن الزوجين مرا بمطار "بريسبان" في طريق عودتهما للمملكة المتحدة في نهاية جولتهما بجنوب الأطلنطي في سبتمبر/أيلول 2012.

كما زار دوق كامبريدج بزيارة رسمية إلى نيوزيلندا واستراليا في مارس/آذار 2011. وزار "كنيسة المسيح" بعد تعرضها لزلزال. كما زار منطقتي "كوينزلاند" و"فيكتوريا" بعد تعرضهما لفيضانات.

وهذه هي الزيارة الرسمية الثالثة للزوجين، بعد زيارتهما لكندا والولايات المتحدة في يوليو/تموز 2011، وجولة جنوب الأطلنطي.

وقبل التقاط بيل لصور تعميد الأمير جورج بقصر سانت جيمس، عُرف بمصور الشخصيات العامة.

وتتضمن صور التعميد لقطات للأمير الصغير مع والده، وجده الأمير تشارلز، وجدته الكبرى، الملكة.