كأس العالم 2014: حملة أمنية في البرازيل ضد عصابات المخدرات

القوات الخاصة البرازيلية تحتل منطقة مار فافيلا في مدينة ريو دي جانيرو مصدر الصورة AP
Image caption الشرطة البرازيلية ضبطت كميات كبيرة من الأسلحة في حي مار بمدينة ريو دي جانيرو

شنت السلطات البرازيلية حملة أمنية بأحد الأحياء الفقيرة، قرب مطار ريو دي جانيرو، حيث تنشط عصابات المخدرات، وذلك في إطار استعدادات لاستضافة بطولة كأس العالم 2014.

ويعد حي ماري، الذي يقطنه 130 ألف نسمة، أحد أخطر معاقل عصابات تجارة المخدرات.

ونجحت القوات في مصادرة كميات كبيرة من الأسلحة، أثناء الحملة التي قامت بها قبل فجر الأحد، وشارك فيها أكثر من 1000 شرطي، مدعومين بقوات من الجيش وعربات مصفحة.

برنامج "إعادة الهدوء"

وتأتي تحركات السلطات البرازيلية لمحاصرة الأحياء الفقيرة، في إطار برنامج "إعادة الهدوء"، الذي أطلقته الحكومة، ويهدف بصورة أساسية جعل ريو دي جانيرو مدينة آمنة خلال فترة كأس العالم، وكذلك أثناء دورة الألعاب الأولمبية في 2016.

وكانت السلطات قد بدأت في تطبيق البرنامج في الأحياء الفقيرة عام 2008، عقب إعلان فوز مدينة ريو دي جانيرو باستضافة دورة الألعاب الأولمبية لعام 2016.

وتشير جوليا كارنيرو، مراسلة بي بي سي في ساوباولو، إلى أن المنطقة أصبحت مركزا رئيسيا لتجار المخدرات، الذين لفظتهم التجمعات السكانية الأخرى من خلال برنامج التهدئة.

وأعلنت السلطات نجاحها في السيطرة على المنطقة بالكامل خلال 15 دقيقة فقط، لكن بحلول الظهيرة اندلعت اشتباكات بين مجموعات مسلحة داخل المنطقة، مما أدى إلى مقتل صبي عمره 15 عاما.

وأكد السكان أن المواجهات بدأت بين مجموعة من الصبية يلقون الحجارة على بعضهم البعض، ثم انتهت بإطلاق نار أسفر أيضا عن اصابة جرح ثلاثة أشخاص نقلوا إلى مستشفى قريب.

وكانت الشرطة قد نجحت من قبل في ضبط كمية كبيرة من الأسلحة والمخدرات، مخبأة بالقرب من القرية الأولمبية، وفقا لقناة "جلوبو نيوز" التلفزيونية.

المزيد حول هذه القصة