الأزمة الأوكرانية: رئيس الوزراء الروسي يصل إلى شبه جزيرة القرم

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وصل رئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيديف إلى شبه جزيرة القرم، ليصبح أبرز مسؤول روسي يزورها منذ إعلان موسكو انضمامها إلى الاتحاد الروسي.

ويزور ميدفيديف مدينة سيمفروبول، وهي المدينة الرئيسية في القرم، على رأس وفد وزاري روسي.

وأوضح رئيس الوزراء عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أن الهدف من الزيارة مناقشة التطورات في القرم.

وكان إعلان روسيا انضمام القرم إليها قد أثار موجة من الانتقادات الدولية.

ولم تسفر أربع ساعات من مباحثات "صريحة" أجريت الأحد بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف عن حدوث أي تقدم فيما يتعلق بحل للأزمة الأوكرانية.

وقال كيري لصحفيين في باريس إن الولايات المتحدة لا تزال تعتبر "سيطرة" روسيا على منطقة القرم "الأوكرانية" خطوة "غير قانونية وغير شرعية".

وأكد أنه لا يمكن اتخاذ قرار بشأن مستقبل أوكرانيا دون مشاركة كييف.

مصدر الصورة Reuters
Image caption ميدفيديف (يمين) يزرو مستشفى في مدينة سيمفروبول بالقرم.

وجاءت نتيجة استفتاء أجري في القرم في 16 مارس/آذار الحالي لصالح الانضمام إلى روسيا.

وأجري الاستفتاء بعدما أطاحت احتجاجات واسعة بالرئيس الأوكراني الموالي لموسكو فيكتور يانوكوفيتش.

وتعتبر الحكومة المؤقتة في كييف والجمعية العامة للأمم المتحدة الاستفتاء "غير قانوني".

وتفرض الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات على مسؤولين روس ومقربين من الرئيس فلاديمير بوتين.

وردت روسيا بفرض عقوبات على أعضاء في الكونغرس الأمريكي.

وتقول الولايات المتحدة إن روسيا تحشد قواتها على الحدود شرق أوكرانيا، وتحذر من احتمالية سعي موسكو للسيطرة على المزيد من الأراضي الأوكرانية.

المزيد حول هذه القصة