حلف الأطلسي يعلق التعاون مع روسيا ردا على ضم القرم

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اتفق وزراء الخارجية في حلف شمال الأطلسي (ناتو) على تعليق كافة التعاون العسكري والمدني مع روسيا.

وفي بيان شديد اللهجة، أدان الوزراء ضم روسيا "غير القانوني" لشبه جزيرة القرم من أوكرانيا وأثنوا على "ضبط النفس" من جهة الحكومة الأوكرانية.

ويسود اعتقاد بأن موسكو حشدت عشرات الآلاف من القوات على الحدود الشرقية لأوكرانيا خلال الأيام القليلة الماضية، وهو ما أثار مخاوف لدى كييف والغرب.

وأبلغ الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، المستشارة الألمانية، انغيلا ميركل، أمس أنه أصدر أمرا بانسحاب جزئي للقوات.

لكن الأمين العام لحلف الأطلسي، اندرس فوغ راسموسن، قال لصحفيين إنه "للأسف، لا استطيع تأكيد أن روسيا تسحب قواتها. ليس هذا ما نراه."

واجتمع وزراء الخارجية في التحالف، الذي يضم 28 دولة، في بروكسل، وذلك لأول مرة منذ أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم.

وبحث الوزراء خيارات تشمل اتخاذ قواعد عسكرية دائمة في دول البلطيق لطمأنة أعضاء الحلف من دول أوروبا الشرقية. وكانت تحركات روسيا بشأن القرم أثارت مخاوف لدى استونيا ولاتفيا وليتوانيا التي كانت جزءا من الاتحاد السوفيتي أثناء الحرب الباردة.

ومن المقرر أن يشارك الناتو لاحقا في دوريات جوية في المنطقة وذلك في إطار مناورات اعتيادية يقول محللون إنها اكتسبت أهمية إضافية بسبب الأزمة القائمة. وعرضت عدة دول أعضاء بالناتو، بينها بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة - تقديم المزيد من المقاتلات.

"عدوان"

وفي البيان، قال وزراء خارجية حلف الأطلسي إنه "خلال الأعوام العشرين الماضية، عمل الناتو باستمرار من أجل تعاون وثقة أقرب مع روسيا. لكن روسيا انتهكت القانون الدولي.. لقد انتهكت بشدة الثقة التي ينبغي أن يقوم عليها تعاوننا."

وحض الوزراء روسيا على "اتخاذ خطوات فورية.. للعودة إلى الالتزام بالقانون الدولي."

واجتمع وزراء أوكرانيين مع نظرائهم في الناتو. وعقب اجتماعهم، أصدر الجانبان بيانا مشتركا تضمن إعلانا عن تعزيز التعاون وتشجيع إصلاحات دفاعية في أوكرانيا من خلال التدريب وبرامج أخرى.

وأثنى راسموسن على "ضبط النفس النموذجي" الذي أظهرته الحكومة والجيش في أوكرانيا، ورحب بإرساء "ديمقراطية قوية" في أوكرانيا.

وقال راسموسن إن "عدوان روسيا على أوكرانيا يتحدى رؤيتنا لأوروبا بأكملها حرة و(تعيش) في سلام."

وبالرغم من اللهجة المشددة للحلف، اعتبر راسموسن أن "السبيل الوحيد للمضي هو السبيل السياسي والدبلوماسي."

وفي موسكو، حذرت وزارة الخارجية الروسية من أي محاولات للانضمام إلى الناتو، قائلة إن مثل هذه الجهود في الماضي "أدت إلى تجميد الاتصالات السياسية الروسية الأوكرانية، وصداع في علاقات الناتو وروسيا... وانقسام عميق داخل المجتمع الأوكراني."

ارتفاع سعر الغاز

في غضون هذا، أعلنت شركة الغاز الروسية (غازبروم) زيادة في سعر الغاز لأوكرانيا.

وأوضح اليكسي ميللر، الرئيس التنفيذي للشركة، أن سعر الغاز الروسي لأوكرانيا ارتفع من 268.5 دولار إلى 385.5 دولار للألف متر مكعب في الربع الثاني من 2014

وأشار ميللر إلى أن مستحقات روسيا غير المدفوعة من الغاز المباع لأوكرانيا بلغت 1.7 مليار دولار.

واشتد التوتر بين الغرب وروسيا عقب الإطاحة بالرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش المؤيد لروسيا في فبراير/ شباط، وذلك في أعقاب احتجاجات على حكمه.

ونشبت أزمة في العلاقة بين روسيا والغرب، بعدما قررت روسيا ضم شبه جزيرة القرم وذلك في أعقاب استفتاء على الانفصال دعمته موسكو وأدانته الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وفرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات على أفراد من الدائرة المقربة من الرئيس بوتين ومسؤولين آخرين. وردت روسيا بفرض عقوبات على سياسيين أمريكيين.

المزيد حول هذه القصة