نيجيريا : مقتل 21 شخصا في "هجوم انتحاري" في مايدوغوري

مصدر الصورة AFP
Image caption الهجوم كان يستهدف محطة للوقود في بورنو شمالي نيجيريا

قتل 15 شخصا في هجوم انتحاري شنه مسلحون يشتبه في انتمائهم لجماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة في مايدوغوري شمال شرقي نيجيريا، حسبما أفاد مسؤولون أمنيون.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع النيجيرية إن ستة من المهاجمين قتلوا أيضا في التفجير الذي وقع في إحدى ضواحي مايدوغوري.

واتهمت السلطات جماعة بوكو حرام بالمسؤولية عن الهجوم.

ووفقا لأحدث الاحصائيات، قتل نحو 1500 شخص في أعمال عنف شهدتها ولاية بورنو شمال شرقي نيجيريا.

وقالت منظمة العفو الدولية إن " نصف هؤلاء من المدنيين " وذلك في أحدث تقرير صدر الاثنين.

وأرجعت المنظمة ارتفاع عدد ضحايا العنف إلى عاملين هما " هجمات مسلحي بوكو حرام والحملات المضادة من قوات الأمن".

وكان هجوم الثلاثاء قد وقع اثر قيام انتحاري بتفجير سيارة مفخخة بالقرب من نقطة تفتيش بولاية بورنو.

وأوضح المتحدث باسم الجيش كريس اوكوالدي أن "التفجير وقع أثناء قيام جنود الجيش بصد هجوم للمسلحين على محطة للوقود باستخدام سيارات مفخخة".

وأضاف المتحدث أن " الجنود نجحوا في ايقاف ثلاث سيارات لكن السيارة الرابعة انفجرت في الغالب بواسطة أحد الانتحاريين".

وتقود جماعة بوكو حرام الاسلامية المتشددة منذ أربع سنوات حملة مسلحة تهدف الى تأسيس حكم اسلامي متشدد شمالي نيجيريا.

وكانت السلطات أعلنت حالة الطوارئ في ثلاث ولايات شمالي البلاد العام الماضي في محاولة لدحض المسلحين الذين صعدوا من هجماتهم المضادة في الفترة الأخيرة.

المزيد حول هذه القصة