الجيش الشيلي يلاحق سجينات هربن خلال الزلزال

مصدر الصورة Reuters
Image caption السلطات رفعت التحذير من التسونامي.

نشرت السلطات الشيلية قوات الأمن شمالي البلاد، لملاحقة 300 سجينة أفلتن من السجن بعد هزة أرضية ضربت شيلي، بقوة 8،2.

وقالت السلطات إنها ألقت القبض على 26 سجينة حتى الآن.

وأعلنت الرئيسة ميشال باشلي المنطقة الشمالية من البلاد منطقة كوارث، وستزور مدنها لاحقا.

وقتل في الهزة الأرضية 6 أشخاص على الأقل، بينما أجلي عشرات الآلاف.

وتسبب الزلزال في قطع التيار الكهربائي، واندلاع حرائق وانزلاقات أرضية، وصدمات نفسية للناس، كما سجلت ليلا هزات ارتدادية، منها واحدة بقوة 6،2.

وعلى الرغم من ارتفاع الأمواج أكثر من مترين في بعض المناطق، فإن السلطات رفعت التحذير من التسونامي.

"مدينة أشباح"

ولا يعرف كيف أفلتت مئات النزيلات من السجن، ولكن وزير الداخلية، رودريغو بينايليلو، قال إن طائرة عسكرية على متنها 100 من أفراد شرطة مكافحة الشغب، تحلق في المنطقة، فضلا عن 300 جندي يبحثون عن الهاربات.

وأضاف أن أجهزة الأمن تلاحق السجينات وتمنع أعمال "النهب والتخريب".

وقد ضربت الهزة الأرضية منطقة منجمية على بعد 86 كلم من مدينة إيكيك.

وتسببت في قطع الطرق، وفي انزلاقات أرضية وقطع التيار الكهربائي والماء، والحقت أضرارا بعدد كبير من المنازل.

ونقل مراسل بي بي سي عن كيرت هارترمف، صاحب فندق في مدينة أيركا، قوله إن المدينة عزلت تماما بعد الهزة الأرضية، لكنه تفاجأ بأن الهاتف بقي يشتغل.

ووصف وسط المدينة بأنها "بمدينة الأشباح".

وأوضح مسؤولون أن القتلى كانوا ضحايا سقوط جدران منازل أو من لسكتات قلبية.

ودفع التحذير من التسونامي بعشرات الآلاف إلى النزوح عن المنطقة الساحلية، وأظهر التلفزيون الحكومي ازدحام حركة المرور بسيارات الفارين إلى مناطق أكثر أمنا.

وقالت السلطات إنها تنتظر الصباح لتقييم خسائر الهزة الأرضية، ويتوقع ألا تكون فادحة، على الرغم من قوة الزلزال.

المزيد حول هذه القصة