القضاء التركي يرفع الحظر على يوتيوب

مصدر الصورة AFP
Image caption تركيا حظرت "تويتر" في 21 مارس/آذار بعد نشره مزاعم بضلوع مسؤولين كبار في قضايا فساد.

بعد يوم من قرار المحكمة الدستورية برفع الحظر عن تويتر، قضت محكمة منطقة غولباشي في أنقرة برفع الحجب عن موقع يوتيوب.

وجاء قرار المحكمة بعد ان أزال تويتر ١٥ رابطا كانت الحكومة التركية تعترض عليها.

ومن المنتظر ان يتاح يوتيوب لمستخدميه خلال الساعات المقبلة.

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان قد انتقد قرار المحكمة الدستورية إلغاء حظر فرضته السلطات على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" الشهر الماضي.

وقال إردوغان: "بالطبع نحن ملتزمون بقرار المحكمة الدستورية، لكن يجب ألاّ احترمه."

وأضاف رئيس الوزراء التركي - في مؤتمر صحفي قبيل سفره إلى إذربيجان - أن المحكمة كان عليها رفض طلب رفع الحظر عن "تويتر".

وكانت المحكمة الدستورية قد أمرت الأربعاء برفع الحظر عن الموقع، ووصفته بأنه انتهاك لحق حرية التعبير.

وقالت وزارة الاتصالات التركية الخميس إنها رفعت الحظر.

وحجبت حكومة إردوغان "تويتر" في 21 مارس/آذار، على أساس أن الموقع لم يحذف مزاعم بضلوع مسؤولين كبار في قضايا فساد.

وتوعد إردوغان "بمسح تويتر من تركيا" بعد نشر هذه المزاعم.

وقد عمل "تويتر" على توفير منافذ بديلة لمستخدميه في تركيا تحديا للحظر الذي تزامن مع انتخابات محلية حقق فيها حزب العدالة والتنمية الحاكم فوزا كبيرا.

انتخابات الرئاسة

وفي غضون ذلك، أعرب إردوغان عن تأييده لعدم شغل نواب حزبه مقاعد في البرلمان أكثر من ثلاث فترات برلمانية.

وفسر البعض هذه التصريحات بأنها إشارة إلى احتمال عزوف إردوغان عن الترشح في الانتخابات البرلمانية المقبلة، وميله إلى خوض الانتخابات الرئاسية المقررة في أغسطس/آب.

وقال رئيس الوزراء التركي إنه لا يعتزم إجراء الانتخابات العامة - المقررة في 2015 - والانتخابات الرئاسية في وقت واحد.

وسادت تكهنات في تركيا عن احتمال إجراء انتخابات عامة مبكرة.

واختير إردوغان رئيس وزراء للمرة الثالثة على التوالي في يونيو/حزيران 2011 بعد فوز كبير لحزب العدالة والتنمية في الانتخابات العامة.

ويتمتع رئيس الحكومة في تركيا بسلطات أوسع من الرئيس.

وصوّت الأتراك في استفتاء أجري عام 2007 لمصلحة انتخاب رئيس البلاد من عموم الناخبين، بدلا من انتخابه داخل البرلمان.

المزيد حول هذه القصة