بركان الإكوادور يثور ويقذف الرماد لارتفاع 10 كيلومتر

تجدد ثورة بركان تونجراوا في الإكوادور مصدر الصورة AP
Image caption السلطات أخلت مدينة بانوس القريبة من البركان بعد ارتفاع سحابة الرماد لأكثر من 10 كيلومتر

أدى تجدد ثورة بركان "تونغراوا" جنوب كويتو عاصمة الإكوادور إلى ارتفاع سحابة مذهلة من الرماد البركاني لأكثر من 10 كيلومترات في الهواء.

وعلى الرغم من أن ثورة البركان لم تستغرق سوى خمس دقائق أمس الجمعة، إلا أنها تسببت في تلك السحابة الضخمة التي غطت سماء المنطقة.

وكانت آخر مرة ثار فيها البركان عام 1999، فيما شهد نشاطا ملحوظا خلال الشهرين الماضيين.

ويعد تونغراوا، والذي يعني "حنجرة النار" باللغة المحلية، واحدًا من بين ثمانية براكين نشطة في الإكوادور، بأمريكا الجنوبية، والتي توجد جميعها داخل ما يعرف بـ "منطقة الحزام الناري" أو منطقة سواحل "طوق النار" المطلة على المحيط الهادئ.

وكانت السلطات قد أخلت مدينة بانوس القريبة من البركان، عدة مرات خلال الأعوام الحالية، بسبب الثورات البركانية.

المزيد حول هذه القصة