القبض على زعيم مافيا إيطالي في لندن

رانكادوري بعد الإفراج عنه الشهر الماضي مصدر الصورة AFP
Image caption حكم القاضي بعدم ترحيل رانكادوري لإيطاليا لأن ظروف السجن هناك تنتهك حقوقه الإنسانية

ألقت الشرطة البريطانية القبض على زعيم المافيا الإيطالي دومينيكو رانكادوري في غرب لندن، بعد أن نجح في تجنب ترحيله من المملكة المتحدة إلى إيطاليا الشهر الماضي.

واعتُقل رانكادوري، المعروف باسم البروفيسور، فور تلقي إذن أوروبي جديد بالقبض عليه من إيطاليا.

وورد في الإذن أن رانكادوري، ذو الخمسة والستين عاما، يواجه حكما بالسجن لمدة سبع سنوات "لمشاركته بين عامي 1987 و1995 في أعمال تقوم بها جماعات المافيا".

ومن المقرر أن يمثل رانكادوري أمام محكمة ويست مينستر الابتدائية في وقت لاحق.

وكان رانكادوري قد ربح في مارس/آذار الماضي معركة قضائية ضد ترحيله من المملكة المتحدة إلى إيطاليا، عندما حكم القاضي بأن ظروف السجن في إيطاليا تنتهك حقوقه الإنسانية.

وبنهاية ذلك الشهر، علم أنه لن يضطر للمثول أمام محكمة استئناف لأن هيئة نيابة التاج البريطاني (النيابة العامة) لم تقدم طلب الاستئناف في موعده.

وانتهى الأمر بأن منحه القاضي إطلاق سراح غير مشروط.

وألقي القبض على رانكادور في أول مرة في شهر أغسطس/آب من العام الماضي بموجب مذكرة توقيف أوروبية للاتهامات نفسها.

وكان رانكاندور قد انتقل عام 1994 مع أسرته إلى أوكسبريدج غربي لندن، وقام بتغيير اسمه إلى مارك سكينر.

كما أكد في إحدى جلسات محاكمته على أنه قدم إلى بريطانيا ليمنح أبناءه "حياة أفضل"، ويتخلص من كل ما يربطه بإيطاليا.

المزيد حول هذه القصة