مطالبات دولية جديدة بالإفراج عن صحفيي الجزيرة المحتجزين في مصر

صحفيو الجزيرة الثلاثة يبتسمون اثناء وجودهم في قاعة المحكمة
Image caption تطالب العديد من المنظمات الدولية والأمم المتحدة السلطات المصرية الإفراج عن صحفيي الجزيرة

جددت منظمات إعلامية مطالبتها بالإفراج عن صحفيي قناة الجزيرة القطرية، مع مرور 100 يوم على اعتقالهم في مصر.

وبدأت محاكمة الصحفيين، ومن بينهم بيتر غريسته، المراسل السابق في هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، في فبراير/شباط الماضي، وتتهمهم السلطات المصرية بنشر أخبار كاذبة ومساعدة جماعة إرهابية في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين التي صنفتها الحكومة المصرية على أنها منظمة إرهابية.

وينفي الصحفيون الثلاثة الاتهامات الموجهة إليهم، التي تصفها الجزيرة بأنها "عبثية".

وتسببت القضية في موجة إدانة واسعة من هيئات إعلامية وجماعات حقوق إنسان دولية.

وتضم القضية 20 متهما، يخضع ثمانية منهم فقط للمحاكمة، بينما يُحاكم 12 آخرون غيابيا، ويواجه الجميع نفس الاتهامات.

وفي أغسطس /آب الماضي الماضي، ألقت السلطات القبض على عبدالله الشامي، مراسل الجزيرة عربي، لكن في قضية أخرى، ليصبح المراسل الرابع للجزيرة الذي يُحاكم في مصر.

ودخل الشامي في إضراب عن الطعام، وقالت زوجته إن صحته تتدهور.

حملة تويتر

ويخضع الثلاثة بيتر غريسته، ومحمد عادل فهمي، مصري كندي ومدير مكتب الجزيرة بالقاهرة، وباهر محمد، منتج مصري، للمحاكمة منذ القبض عليهم في فندق بالقاهرة ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وفي آخر ظهور له بالمحكمة، وصف غريسته الاتهامات الموجهه إليه بأنها "منافية للعقل ومثيرة للضحك".

وتحتجز السلطات المصرية الصحفيين الثلاثة في زنزانة واحدة، ويقضون بها حوالي 23 ساعة يوميا.

وقال أقاربهم إنهم مازالوا أقوياء، لكنهم ممنوعون من مقابلة المحامين بشكل كافي.

وطالبت العديد من الجهات، من بينها الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، بإطلاق سراح الصحفيين الثلاثة.

وأطلق صحفيون ، الاثنين الماضي، حملة على موقع تويتر وهاشتاغ بعنوان #صحافة حرة، وشاركوا بصورهم، وأغلقوا أفواههم بملصقات سوداء، في محاولة للفت الانتباه إلى زيادة المخاطر التي تواجه المراسلين في العالم.

وتتهم السلطات المصرية قناة الجزيرة القطرية، بالتحيز والمبالغة في إظهار التعاطف مع جماعة الإخوان المسلمين.

وتمثل القضية أول اتهام لصحفيين بجرائم تتعلق بالإرهاب في مصر، وتأتي في ظل الخوف من حملة قمع تتعرض لها وسائل الإعلام من جانب السلطات المدعومة من الجيش.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption صحفيو بي بي سي نظموا احتجاجا صامتا في ساحة المبنى الضخم الذي يضم مختلف الأقسام
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption حملة تضامن مع صحفيي الجزيرة في مختلف أنحاء العالم
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption القسم الروسي في بي بي سي أبدى تضامنه مع صحفيي الجزيرة
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption صحفيو القناة الرابعة البريطانية في كابول بأفغانستان أبدوا تضامنهم أيضا مع صحفيي الجزيرة
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption وضع الصحفيون شريطا لاصقا على أفواهم احتجاجا على قمع حرية التعبير
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption انضم إلى حملة التضامن مع صحفيي الجزيرة مقدما برنامج توداي الشهير في بي بي سي4
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption انضم إلى حملة التضامن الصحفي البريطاني الشهير آلان جونسون الذي احتجز بدوره في غزة قبل أن يفرج عنه ويستعيد حريته

المزيد حول هذه القصة