اللوردات البريطانيون يرفضون قانوناً لتجريد المتهمين بالارهاب من الجنسية

مصدر الصورة PA
Image caption تطالب الحكومة بأن تتمكن من تجريد أي شخص يحمل الجنسية البريطانية في حال تورطه بنشاطات تضر بالمصالح الحيوية للمملكة المتحدة

صوت مجلس اللوردات البريطاني ضد مشروع قانون يقضي بتجريد المواطنين البريطانيين من جنسيتهم إذا ما اتهموا بارتكاب أعمال "ارهابية"، وإن اقتضى الأمر بقاءهم من دون جنسية أخرى.

وخسرت الحكومة الائتلافية التصويت إثر رفض أغلبية من مجلس اللوردات تعديل قانون الجنسية البريطانية، وجاءت النتيجة 242 صوتاً للمعارضين مقابل 180 صوتاً للمؤيدين للحكومة.

وتطالب الحكومة بأن تتمكن من تجريد أي شخص يحمل الجنسية البريطانية في حال تورطه بنشاطات تضر بالمصالح الحيوية للمملكة المتحدة.

وبحسب القانون البريطاني، لا يمكن إزالة حق المواطنة إذا كانت ستترك الشخص من دون أي جنسية.

وقال أعضاء مجلس اللوردات إنه ينبغي أن تنظر لجنة برلمانية في أي تغييرات على الضمانات القانونية الحالية قبل اتخاذ أي إجراء.

"سلاح"

وقال اللورد بانيك الذي قاد المعارضة لمشروع القانون "للأسف ثمة العديد من الديكتاتوريين في العالم يريدون استخدام خلق حالات أفراد من دون جنسيات كسلاح ضد خصومهم".

وأضاف "لا يجب القبول بمثل هذا الإجراء".

واشار إلى أنه المقترح تمت اضافته الى مشروع القانون في الأسابيع الأخيرة ولم يكن مدرجاً في النص الأصلي للتشريع عندما نشر لأول مرة العام الماضي.

من جهتها، وصفت البارونة كينيدي من حزب العمال أن "ترك شخص من دون جنسية يعتبر أمراً بغيضاً"، مضيفة أنه كان " السلاح المستخدم من قبل الطغاة و المستبدين " .

طريقة محدودة

وفي سياق متصل، قال وكيل وزير الداخلية اللورد تايلور إنه "لن يتم إتخاذ قرار بتجريد شخص من جنسيته بسهولة، بل سيستخدم القانون بطريقة محدودة وموجهة".

وقال "ثمة أقلية من الأفراد الذين أضحوا مواطنين بريطانيين ثم ما لبثوا أن بدأوا بتهديد أمننا وتخريب القيم وقوانيننا ، والقتال ضد قواتنا المسلحة".

وقدم تايلور عددا من التنازلات لمنتقدي هذا الاقتراح، داعياً إلى مراجعة مستقلة تنظر في القواعد الجديدة وتقدم تقريرا إلى البرلمان خلال السنة الأولى بعد إقرار هذا القانون.

المزيد حول هذه القصة