السجن لـ 10 أشخاص في قضية اختطاف فتاة واستغلالها جنسيا في الإرجنتين

مصدر الصورة AFP
Image caption نزل الآلاف محتجين الى الشوارع بعد حكم أولي بأخلاء سبيل المتهمين.

قضت محكمة أرجنتينية بأحكام بالسجن تصل إلى 22 عاما على عشرة أشخاص لاختطافهم الفتاة الشابة ماريتا فيرون واستغلالها جنسيا.

وسبق أن أخلي سبيل المتهمين بعد تبرئتهم من تهمة احتجاز الفتاة في عام 2012، إلا أنه تمت محاكمتهم مجددا بعد تقديم والدة الفتاة سوزانا تريماركو لطعن في الحكم السابق.

وقالت والدة الفتاة " لقد تحققت العدالة".

وسلطت القضية الضوء على المتاجرة بالجنس في الإرجنتين بعد أن تمكنت السيدة تريماركو من إنقاذ العديد من النساء أثناء بحثها عن ابنتها.

وكانت الفتاة ماريا دي لوس أنجليس فيرون اختفت من مدينة سان ميغيل دي توكومان عندما كانت بعمر 23 عاما ولم يعثر عليها بعد ذلك.

وأفادت نساء يعملن بالدعارة أنهن شاهدنها في عدد من المواقع في البلاد، حيث قالوا أنها أجبرت على العمل في الدعارة.

وقد قضت المحكمة في مقاطعة توكومان، في الشمال الغربي للبلاد، بالسجن 22 عاما على الأخوين خوسيه وغونزالو غوميز في هذه القضية.

كما قضت بالسجن لعشر سنوات على الأقل على سبعة متهمين آخرين، كما حكم على الشخص العاشر بالبقاء 15 يوما قيد الإقامة الجبرية في المنزل.

مواصلة الكفاح

وقالت والدة الفتاة بعد النطق بالحكم " لم أعثر على ماريتا، بيد أن العدالة تحققت".

مصدر الصورة AP
Image caption تمكنت السيدة تريماركو من إنقاذ العديد من النساء أثناء بحثها عن ابنتها.

وأضافت "و لا أعني بذلك أنني لن أواصل الكفاح".

وأكملت "سنواصل حتى اليوم الذي سنعرف فيه ماذا فعلوا بماريتا"، كما نقلت عنها صحيفة "لا ناسيون" الأرجنتينية.

وكانت محكمة في توكومان أسقطت في أواخر ديسمبر/كانون الأول حكما أوليا أخلى سبيل المتهمين.

وأدى اخلاء سبيلهم في ديسمبر عام 2012 بضجة في الارجنتين، إذ نزل الآلاف محتجين في شوارع توكومان والعاصمة الأرجنتينية بوينس آيريس.

وكانت فيرون في طريقها إلى مستشفى محلي لإجراء فحص طبي عندما اختطفت.

وبدأت أمها حملة للبحث عنها، وسرعان ما أصبحت قضيتها رمزا للكفاح ضد المتاجرة بالبشر في الأرجنتين.

وقادت المعلومات التي جمعتها الشرطة للقيام بعمليات دهم تم فيها إنقاذ العشرات من النساء اللواتي كن يتعرضن للاستغلال الجنسي.

كما قادت الحملة التي قادتها السيدة تريماركو إلى المساعدة في تشريع قوانين جديدة ضد المتاجرة بالبشر في الأرجنتين.

كما أنشأت في عام 2007 مؤسسة هي "مؤسسة ماريا دي لوس أنجليس" على اسم ابنتها المفقودة، ساعدت في إنقاذ العديد من ضحايا الاستغلال الجنسي والمتاجرة بالبشر.

وكانت تلايماركو من بين أول النساء اللواتي منحن جائزة المرأة الشجاعة العالمية التي تقدمها وزارة الخارجية الأمريكية، وقد قلدتها إياها وزيرة الخارجية الأمريكية في عام 2007 كوندليزا رايس لجهودها في مكافحة الإتجار بالبشر.

المزيد حول هذه القصة