الرئيس الفنزويلي مادورو يجتمع "بالمعارضة"

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption أكد الرئيس مادورو، الذي يصر على ان الاضطرابات هي جزء من مؤامرة فاشية مدعومة امريكيا، انه لن يعقد صفقة مع "المعارضة."

عقد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو اجتماعا مع زعماء "المعارضة" بهدف وضع حد للاضطرابات التي اندلعت منذ عدة اسابيع واسفرت عن مقتل 40 شخصا.

واجتمع الرئيس مادورو بخصمه اللدود هنريك كابريليس لمدة ست ساعات، ومن المقرر ان يجتمع الرجلان مرة ثانية يوم الثلاثاء المقبل.

وعقد الاجتماع تحت رعاية عدد من وزراء خارجية دول امريكا اللاتينية.

وكانت الاحتجاجات قد اندلعت في فبراير / شباط الماضي ضد ارتفاع معدل الجريمة، ولكنها تطورت واخذت منحى معاديا للحكومة بشكل عام.

وأكد الرئيس مادورو، الذي يصر على ان الاضطرابات هي جزء من مؤامرة فاشية مدعومة امريكيا، انه لن يعقد صفقة مع "المعارضة."

وقال في الاجتماع "لا توجد مفاوضات، ولن تعقد صفقات. بحثنا يتركز على صيغة تمكننا من التعايش السلمي والتسامح المتبادل."

وقال الرئيس مادورو إن عقد صفقات مع "المعارضة" ستعد "خيانة لنهج الرئيس تشافيز"، في اشارة الى النهج الاشتراكي لسلفه الرئيس هوغو تشافيز.

ودعا الرئيس مادورو "المعارضة" الى التخلي عن العنف والتبرؤ منه.

"بناة سلام"

اما "الزعيم المعارض" كابريليس، الذي دحره مادورو في الانتخابات الرئاسية الاخيرة التي جرت العام الماضي، فأصر على ان "المعارضة" لا تريد القيام بانقلاب ضد الحكومة.

وقال "لا نريد انقلابات ولا انفجارات في الشارع. ولكن الوضع الراهن يجب ان يتغير والا حدث انفجار. آمل ان يتغير لأانني لا اريد العنف."

واتهم كابريليس الرئيس مادورو بعدم معاملة الشعب الفنزويلي باحترام.

وقد بث التلفزيون الفنزويلي وقائع الاجتماع بثا مباشرا.

وكان البابا فرنسيس قد بعث برسالة أيد فيها المحادثات.

المزيد حول هذه القصة