أطباء بلا حدود تنتقد أداء الأمم المتحدة في جنوب السودان

مصدر الصورة msf
Image caption لجأ النازحون إلى مخيمات الإيواء بعد اندلاع القتال بين الحكومة والمتمردين

اتهمت منظمة أطباء بلا حدود الأمم المتحدة في جنوب السودان "بلامبالاة مخجلة" تجاه النازحين الذين يعيشون في مجمع إيواء.

وقالت المنظمة إن نحو 21 ألف شخص "يعيشون في مياه طافحة وملوثة بمخلفات بشرية" في قاعدة ترومبينغ التابعة للأمم المتحدة في العاصمة جوبا.

ولم يصدر حتى الأن أي رد فعل من جانب الأمم المتحدة.

ولجأ النازحون إلى مخيمات الإيواء بعد اندلاع قتال بين الحكومة والمتمردين في ديسمبر/كانون الأول العام الماضي.

وقد فر ما يزيد عن مليون شخص من منازلهم منذ بداية الصراع، من بينهم ما يزيد على 803 آلاف شخص نزحوا داخليا في حين فر 254 ألفا إلى دول مجاورة، بحسب تقرير الأمم المتحدة الذي أصدرته الشهر الماضي.

ولدى الأمم المتحدة نحو 8 الآف من قوات حفظ السلام العاملة في جنوب السودان.

مصدر الصورة Reuters
Image caption قالت أطباء بلا حدود إن أمراض الإسهال والجلد وعدوى الجهاز التنفسي تفشت بين النازحين

عواقب مروعة

وقالت أطباء بلا حدود في بيان إن أمراض الإسهال والجلد وعدوى الجهاز التنفسي تفشت بين النازحين في المجمع.

وأضافت المنظمة أن إخفاق الأمم المتحدة في تحسين الظروف "عار".

وقالت كارولينا لوبيز، منسقة الطوارئ لدى المنظمة :"في أول هطول للأمطار خلال الموسم انهار 150 مرحاضا وغرقت بالمياه، الناس يعيشون في قنوات صرف طبيعية حيث لا توجد مساحة أخرى وكل مرحاض يستخدمه 65 شخصا".

وأضافت :"يشتد هطول الأمطار، طوال ستة أشهر، وإذا لم يتخذ أي إجراء فورا، فسوف تكون العواقب مروعة وقد تكون مميتة".

وكانت أعمال العنف التي تسببت في نزوح المواطنين قد اندلعت في الخامس عشر من ديسمبر/كانون الأول بين القوات الحكومية الموالية للرئيس سالفا كير ميارديت وجنود موالين لنائب الرئيس السابق ريك ماشار.

واتهم سيلفا كير ماشار بالتآمر لقلب نظام الحكم وهي اتهامات نفاها نائبه السابق، كما أبرم اتفاق لوقف اطلاق النار بين الجانبين في نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، غير أن كلا الطرفين اتهما بعضهما بانتهاك الاتفاق.

ويذكر أن جنوب السودان انفصلت عن السودان في عام 2011 بعد صراعات دامية امتدت لفترة طويلة اعلنت بعدها استقلالها.

المزيد حول هذه القصة