التقاط اشارة محتملة جديدة في البحث عن الرحلة MH370

مصدر الصورة Reuters
Image caption التقطت الذبذبات طائرة استطلاع استرالية من طراز P3 Orion

التقطت طائرة رصد استرالية من طراز P3 Orion اشارة الكترونية في المحيط الهندي الجنوبي من المحتمل ان تكون صادرة عن الطائرة الماليزية المفقودة.

والتقطت الطائرة الاشارة في نفس المنطقة التي سبق لسفينة بحث استرالية ان التقطت اشارات مشابهة في وقت سابق من الاسبوع الحالي.

وقال مسؤولون إن الاشارة الجديدة يجب ان تخضع للتحليل، ولكنها قد تكون صدرت من مصدر "بشري."

وكانت الرحلة MH370 الماليزية قد اختفت في الثامن من الشهر الماضي وعلى متنها 239 راكبا.

وكانت مساحة منطقة البحث قد قلصت الخميس عقب تمكن سفينة متخصصة تابعة للبحرية الامريكية من التقاط ذبذبات صوتية مما انعش الآمال بالعثور على "الصندوق الاسود" العائد للطائرة المفقودة.

وكانت سفينة البحث الاسترالية Ocean Shield قد التقطت اربع اشارات في المنطقة في عطلة نهاية الاسبوع ويوم الثلاثاء الماضي.

وقال مارشال الجو الاسترالي المتقاعد انغس هيوستن - الذي يقود عمليات البحث عن الطائرة - عقب التقاط الاشارات الاخيرة "ستخضع المادة المسموعة التي التقطت مؤخرا الى مزيد من التحليل هذه الليلة، ولكن ثمة مؤشرات الى ان مصدرها بشري."

يذكر ان 14 طائرة و13 سفينة شاركت في عمليات البحث الخميس التي مشطت فيها منطقة تبلغ مساحتها 57,923 كيلومترا مربعا تبعد عن مدينة بيرث الاسترالية بمسافة 2,280 كيلومترا.

والقت الطائرات المشاركة في عملية البحث عوامات خاصة مزودة باجهزة استماع في المنطقة.

يذكر ان البطاريات التي تزود اجهزة البث الملحقة "بالصناديق السوداء" المثبتة في الطائرة المفقودة بالطاقة تنفد خلال شهر واحد، ولذا يتعين على فرق البحث العمل بسرعة من اجل العثور على هذه الصناديق قبل ان تتوقف عن البث.

مصدر الصورة BBC World Service

"ليس لدينا ما نخفيه"

وكان وزير النقل الماليزي وكالة هشام الدين حسين قد دافع عن الطريقة التي تحقق بها حكومته في اختفاء الطائرة في مقابلة مع بي بي سي.

وقال الوزير إن "ليس لدى ماليزيا ما تخفيه"، مؤكدا انه ما زال متحفظا فيما يخص الاشارات الصوتية التي التقطتها فرق البحث.

وقال بهذا الصدد "تتبعنا مختلف الادلة في بحر الصين الجنوبي ومضائق ملكا وبحر اندامان دون جدوى. يجب ان نكون حذرين ونراعي مشاعر اسر الركاب.

وكانت ماليزيا قد تعرضت لانتقادات خاصة من جانب اسر الركاب التي اتهمت كوالا لامبور بالافتقار الى الشفافية.

وقال الوزير الماليزي إنه لم تتقرر بعد الجهات التي ستتحمل كلفة عمليات البحث، ولكنه اكد ان الكلفة "لا شيء" مقارنة بالازمات الدولية الاخرى مثل اوكرانيا وسوريا وغيرها.

المزيد حول هذه القصة