إتهام بيستوريوس بالكذب وتشويه الحقائق أثناء استجوابه

نفى العداء الجنوب أفريقي أوسكار بيستوريوس أن يكون قد "أهان" صديقته ريفا ستينكامب مصدر الصورة BBC World Service
Image caption نفي بيستوريوس قتل ستينكامب، قائلا إنه قتلها بالخطأ بعدما ظن أنها لص تسلل إلى منزله

نفى العداء الافريقي الجنوبي المعوق، أوسكار بيستوريوس، خلال ثاني أيام استجوابه المكثف أن يكون قد "أهان" صديقته ريفا ستينكامب وذلك خلال استجوابه بشأن رسالة تلقاها على الهاتف المحمول من ستينكامب.

ونفي بيستوريوس قتل ستينكامب قائلا إنه قتلها بالخطأ بعدما ظن أنها لص تسلل إلى منزله.

وسعى الادعاء إلى تصوير بيستوريوس على أنه شخص أناني ومهمل في استخدام الأسلحة النارية.

ويقول الادعاء إن العداء الأوليمبي والباراليمبي قتل صديقته عمدا في 14 فبراير/شباط من العام الماضي، عندما أطلق النار عليها من خلال باب الحمام بعد خلاف نشب بينهما في منزله.

ويواجه بيستوريوس (27 عاما) عقوبة السجن مدى الحياة إذا أدين بقتل صديقته (29 عاما).

وخلال الاستجواب، ركز غيري نيل، كبير ممثلي الادعاء، على الأحداث التي وقعت قبل اطلاق النار.

وتحدث مع بيستوريوس عن اللحظات التي أعقبت استيقاظه في الساعة الثالثة وخروجه من حجرة النوم لجلب مروحتين من الشرفة وإغلاق الأبواب.

ودخل نيل في نقاش مع بيستوريوس حول تأكيده بأنه لم ينتبه إلى خروج ستينكامب من حجرة النوم وذهابها إلى الحمام.

وأظهر نيل صورة التقطتها الشرطة لغرفة النوم بعد ثلاث ساعات من إطلاق النار، والتي قال إنها تتناقض مع أقوال بيستوريوس بشأن مكان المروحتين.

وقال نيل: "أقوالك كاذبة"، وهو ما نفاه المدعى عليه.

وقت عصيب

قال بيستوريوس إنه لم يكن يقصد الضغط على الزناد، حتى لاطلاق النار على الشخص الذي ظن أنه تسلل للمنزل.

وقال بيستوريوس وصوته يرتجف بعدما كان هادئا بوجه عام على عكس الأيام الماضية: "كان حادثا، ولم يكن لدي الوقت للتفكير".

وأشار نيل، المعروف باستجواباته القوية في جنوب أفريقيا، إلى أن بيستوريوس كان أنانيا أثناء العلاقة التي استمرت ثلاثة أشهر مع صديقته.

حاول نيل أن يعطي انطباعا بأن بيستوريوس كان أنانيا يتعامل مع صديقته بازدراء ويفتقر إلى المسؤولية، حسب تصريحات مراسلة بي بي سي كارين غيانون من بريتوريا.

وقال نيل إنه كان يتعين على بيستوريوس أن يعتذر لأسرة ستينكامب بشكل شخصي، بدلا من "الاستعراض" من خلال القيام بذلك في المحكمة.

وقال بيستوريوس إنه لم يكن لديه الفرصة للقيام بذلك ولم يكن قادرا على إيجاد الكلمات المناسبة، وأضاف : "أنا آسف للغاية لأنني أنهيت حياة ابنتهم".

وفي مقابلة مع صحيفة "ديلي ميرور" البريطانية، قالت والدة ستينكامب، جون: "لم أتأثر بالاعتذار، وكنت أعرف أنه سيفعل ذلك".

وفي المحكمة، هزت الأم رأسها اعتراضا عندما كان بيستوريوس يتحدث عن عدة رسائل تلقاها من الضحية، والتي قالت إحدى هذه الرسائل: "أنت تهينني باستمرار منذ عودتنا من كيب تاون".

وردا على طلب التعليق على تلك الرسالة، قال بيستوريوس: "لا أشعر أنني أهنتها باستمرار – ربما شهدت علاقتنا وقتا عصيبا".

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption والدة ريفا ستينكامب، جون، تستمع لأقوال أوسكار بيستوريوس باهتمام

معجزة

ونفى بيستوريوس أن يكون صرخ في وجه ستينكامب أو صديقته السابقة سام تايلور، التي أدلت بشهادتها في وقت سابق.

وفي إشارة إلى حادث إطلاقه النار في أحد المطاعم، قال بيستوريوس إنه لم يكن على علم بأن السلاح محشو بالطلقات، لكنه أصر على أنه لم يضغط على الزناد.

وقال نيل إن إطلاق البندقية الرصاص من تلقاء نفسها بمثابة "معجزة"، متهما بيستوريوس بالكذب وعدم تحمل مسؤولية أفعاله.

واعترف بيستوريوس بالاحتفاظ بذخيرة في الطاولة المجاورة للفراش، وليس في مكان آمن، قائلا إنه عادة ما يحمل السلاح للدفاع عن نفسه.

وإذا تم تبرئة بيستوريوس من تهمة القتل العمد، فإن القانون في جنوب أفريقيا ينص على أنه يتعين على المحكمة النظر في تهمة القتل الخطأ، والتي كان يمكن أن يحصل خلالها بيستوريوس على حكما بالسجن فترة تتراوح بين 6 و15 عاما.

ويواجه بيستوريوس أيضا تهمة إطلاق النار بصورة غير قانونية في مكان عام وحيازة ذخائر، وهو ما ينفيه.

ويذكر أنه لا توجد هيئة محلفين في المحاكمات في جنوب أفريقيا، ولذا فإن مصيره سيكون بيد القاضي واثنين من مستشاريه.

المزيد حول هذه القصة