نواب روس يطالبون بمقاضاة غورباتشوف لمسؤوليته عن انهيار الاتحاد السوفييتي

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption ميخائيل غورباتشوف: "طلب سخيف"

طالب خمسة نواب روس باحالة الرئيس الاسبق ميخائيل غورباتشوف للمحاكمة لمسؤوليته عن انهيار الاتحاد السوفييتي.

ووصف غورباتشوف الطلب "بالسخيف"، وقال إنه مدفوع بالعطش للشهرة.

ولكن النواب، ومنهم نائبان من حزب الرئيس فلاديمير بوتين، يقولون إن الاحداث الاخيرة ولاسيما الازمة الاوكرانية هي التي دفعتهم لاتخاذ هذا الموقف.

وكانت اوكرانيا واحدة من 14 بلدا نالت استقلالها من موسكو عند انهيار الاتحاد السوفييتي عام 1991.

وكان غورباتشوف مهندس سياسات الانفتاح (غلاسنوست) واعادة الهيكلة (بيريسترويكا) التي سعت لاصلاح النظام السوفييتي في السنوات التي سبقت انهيار المنظومة الشيوعية.

"خيانة للمصالح الوطنية"

ويقول النواب الخمسة الذين يطالبون بمحاكمة غورباتشوف إنه خالف ارادة الشعب بموافقته على حل الاتحاد السوفييتي، مؤكدين ان المواطنين السوفييت صوتوا في استفتاء على المحافظة على الاتحاد السوفييتي.

وقال النائب الشيوعي ايفان نيكيتشوك في تصريحات نقلتها وكالة فرانس برس، "نطالب بمحاكمته واولئك الذين ساعدوه في تدمير الاتحاد السوفييتي بتهمة خيانة المصلحة الوطنية."

وقال النائب إن حل الاتحاد السوفييتي ادى الى اندلاع صراعات في كثير من الجمهوريات السابقة بما فيها اوكرانيا.

الا ان غورباتشوف استخف بالطلب واصفا اياه بأنه "طلب غير منطقي بالمرة من وجهة النظر التاريخية."

ولم يعلق مكتب الادعاء العام على الطلب.

ولم يكتب النجاح لمحاولات سابقة لاحالة غورباتشوف الى القضاء قام بها الحزب الشيوعي.

المزيد حول هذه القصة