اعصار إيتا يضرب ولاية كوينزلاند الأسترالية

مصدر الصورة Reuters
Image caption عد الاعصار أقوى عاصفة تضرب استراليا منذ اعصار ياسي الذي ضربها في عام 2011.

يتفقد سكان كوينزلاند في شمال أستراليا الأضرار التي أوقعها إعصار إيتا الذي ضرب أجزاء من أستراليا برياح تصل سرعتها إلى 320 كيلومترا في الساعة.

واحتمى عشرات الآلاف من السكان في الملاجئ طوال الليل بعد تحذيرات من عواصف شديدة وفيضانات نتيجة الأمطار الغزيرة التي ترافق الإعصار.

وضرب الإعصار البر الأسترالي في منطقة كيب فلاتري، بيد أن قوته وهنت عند توغله في الأراضي الأسترالية، بحسب مكتب الأرصاد الجوية الأسترالي.

وعد الإعصار أقوى عاصفة تضرب أستراليا منذ إعصار ياسي الذي ضربها في عام 2011.

وكان مكتب الأرصاد الجوية الأسترالي صنف في وقت سابق الإعصار إيتا كعاصفة من الدرجة الخامسة، لكنه عاد ليخفف تصنيفه إلى الدرجة الثانية.

"مدمر"

مصدر الصورة Getty
Image caption ضرب الإعصار البر الأسترالي في منطقة كيب فلاتري

وفي نشرة الأرصاد الجوية في الساعة 8 صباحا بالتوقيت المحلي السبت (22:00 مساء الجمعة بتوقيت غرينتش) قال مكتب الأرصاد الجوية إن العاصفة كانت على بعد 55 كيلومترا جنوب غرب كوكتاون و135 كيلومترا شمال غرب كيرنز وتتحرك جنوبا بسرعة 10 كيلومترات بالساعة.

وأضافت النشرة إن "رياحا مدمرة وزوابع تصل سرعتها إلى 130 كيلومترا في الساعة محتمل وقوعها في مناطق جنوب كوكتاون إلى ميناء بورت دوغلاس لفترة قصيرة هذا الصباح".

وطلب من السكان في المناطق التي سيمر فيها الإعصار"الهدوء والاحتماء في ملاجئ آمنة".

وشملت التحذيرات من الإعصار مناطق تمتد من كيب فلاتري إلى كاردويل وبضمنها كوكتاون وبورت دوغلاس وكايرنز وعدد من المناطق في البر الأسترالي.

ونقلت محطة أيه بي سي عن عمدة كوكتاون بيتر سكوت قوله إن نحو 350 شخصا كانوا في ملجأ من الأعاصير في المدينة ليلة الجمعة.

وحتى الآن، ثمة تقارير تحدثت عن أضرار في سقوف المنازل وسقوط أشجار ولكن دون حوداث كبرى.

وكان إعصار إيتا تسبب في أمطار غزيرة في جزر سليمان الأسبوع الماضي، محدثا فيضانات مفاجئة أودت بحياة 21 شخصا.

المزيد حول هذه القصة