إعادة دفن رفات ضحايا بينوشيه في تشيلي بعد 40 عاماً من وفاتهم

مصدر الصورة .
Image caption اكثر من 3 الاف شخص قتلوا او اختفوا خلال حكم بينوشيه العسكري الذي امتد من 1973 الى 1990

أعيد دفن رفات ستة رجال في تشيلي بعد مرور 40 عاماً على مقتلهم على يد القوات العسكرية الحكومية التابعة للجنرال أوغستو بينوشيه الذي قاد الانقلاب العسكري في البلاد عام 1973.

وقد اكتشفت رفاتهم في مقبرة عامة في عام 1992، وهم من ضمن الآلاف الأشخاص الذين قضوا على يد القوات العسكرية في نهاية عام 1973، وذلك بعد اسابيع من بداية الانقلاب العسكري الذي قاده بينوشيه.

وقتلت القوات العسكرية الرجال الستة وهو: كارلوس بيرغير وكارلوس ايسكوبيدو ولويس مورينو وهيرنين مورينو وماريو أوغولي وجيرمانو كربانشي بكالاما شمال تشيلي رمياً بالرصاص.

وكان بيرغر يعمل صحافياً ومحامياً عندما اعتقل في 11 ايلول / سبتمبر في عام 1973 لرفضه بث على الهواء رسالة حكومية في الإذاعة التي كان يعمل فيها.

وتم التعرف على رفات بيرغر ورفاقه بعد فحوصات مكثفة للاطباء الشرعيين في أوروبا، وقد تم اخيراً دفن رفاتهم في جنازة في المقبرة الأساسية في العاصمة التشيلية، سانتياغو.

وقال مراسل بي بي سي في تشيلي إن "القوات العسكرية أرادت بقتل بيرغر ورفاقة في حادثة عرفت بـ "قافلة الموت"، معاقبة خصومها وبث الذعر في قلوب أبناء تشيلي".

وكان اكثر من 3 الاف شخص قتلوا او اختفوا خلال حكم بينوشيه العسكري الذي امتد من 1973 الى 1990، كما وتعرض حوالي 40.017 شخصاً إلى إساءة المعاملة.

وتوفي بينوشيه في 10 كانون الأول/ديسمبر في عام 2006 عن عمر يناهز 91 عاماً.

مصدر الصورة .
Image caption تم التعرف على رفات بيرغر ورفاقه بعد فحوصات مكثفة للاطباء الشرعيين في أوروبا
مصدر الصورة .
Image caption توفي بينوشيه في 10 كانون الأول/ديسمبر في عام 2006 عن عمر يناهز 91 عاماً

المزيد حول هذه القصة