من هو أبو حمزة المصري؟

أبو حمزة المصري يخطب في بعض أتباعه خارج مسجد في لندن مصدر الصورة AFP
Image caption بريطانيا وافقت على تسليم أبو حمزة المصري لواشنطن بعد صراع قضائي بينهما استمر ثماني سنوات

يخضع أبو حمزة المصري لمحاكمة في نيويورك بالولايات المتحدة بسبب تهم تتعلق بالارهاب، فمن هو هذا الرجل الذي كان أكثر الدعاة تشددا في المملكة المتحدة؟

ولد مصطفى كامل مصطفى، الشهير بلقب أبو حمزة المصري، في مصر بمدينة الإسكندرية، في 15 أبريل / نيسان 1958، وكان والده ضابط بالبحرية، ووالدته مديرة مدرسة.

درس الهندسة المدنية قبل أن يسافر إلى بريطانيا عام 1979.

ومن بين أولى الوظائف التي اشتغل بها في لندن عمله كحارس في ملهى ليلي، وتزوج من سيدة بريطانية، وقرر بعدها استكمال دراسته في جامعة برايتون بوليتكنك.

وانفصل بعد ذلك عن زوجته الأولى، ثم تزوج من أخرى وأنجب سبعة أطفال.

ووصل أبو حمزة من خلال أول العقود الهندسية التي حصل عليها للعمل في أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية، وظلت الرسومات الفنية الخاصة بتلك الكلية في منزله عند اعتقاله في عام 2004.

لقاء المجاهدين

في مطلع فترة الثمانينيات، أظهر الشاب مصطفى اهتماما بالإسلام والسياسة، وكان متأثرا بشدة بالثورة الإيرانية، مثلما كان حال أسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة الراحل، وآخرين.

وكان العديد من المفكرين المسلمين يدعون إلى إقامة دول إسلامية على الأراضي الإسلامية، وكان هناك جانب عسكري يتمثل في "المجاهدين"، الذي تلقوا دعما من الولايات المتحدة، وظهروا لمحاربة الاحتلال السوفيتي لأفغانستان.

في عام 1987 توجه أبو حمزة إلى أفغانستان، بعد لقائه مع عبدالله عزام، أحد الداعمين المؤثرين لفكرة حث المسلمين على القتال والجهاد.

وهناك، فقد ذراعه وإحدى عينيه، وينفي أبو حمزة التقارير التي تشير إلى أن اصابته تلك نتجت خلال تدريبه على استخدام المتفجرات.

وقرر أبو حمزة العودة إلى بريطانيا عام 1993 لتلقي العلاج، وخلال عامين ترك البلاد مرة أخرى وتوجه إلى البوسنة لدعم المسلمين هناك، أثناء محاولتهم الانفصال عن يوغوسلافيا سابقا.

وسريعا، أصبح أبو حمزة شخصية قائدة في المشهد الإسلامي في بريطانيا، وكرس الكثير والكثير من وقته للدعوة، بينما كان يصدر منشورات تدعو للجهاد ضد الفساد في أنظمة الشرق الأوسط.

وفي عام 1997، وصل أبو حمزة إلى مسجد فنزبري بارك الذي أصبح يلقي فيه الخطب أمام أنصاره.

الخدمات الأمنية

كانت هناك تقارير تشير إلى أن الشرطة وأجهزة الاستخبارات تراقب أبو حمزة بالفعل، بالإضافة إلى مسلحين أخرين في ذلك الوقت.

ووفقا لأبوحمزة نفسه، فإن جهاز الاستخبارات البريطاني إم آى 5 اتصل به للمرة الأولى عام 1997، بعد فترة قصيرة من وقوع مذبحة الأقصر في مصر، والتي راح ضحيتها 68 سائحا.

لكنه أصبح ظاهرة في بريطانيا عام 1999.

واستجوبته شرطة سكوتلانديارد بسبب الاشتباه في تورطه في تفجير باليمن، وبعد إطلاق سراحه، تعرض ابنه محمد مصطفى كامل للسجن في اليمن، لمدة ثلاث سنوات، بتهمة التورط في عدد من جرائم العنف المزعومة.

وعلى الرغم من مشكلاته مع القانون، عزز أبو حمزة وضعه في المسجد، وأصبحت البيئة هناك عدائية لأي شخص لا يؤيده، كما منع أتباعه أي شخص لا يثقون به من الدخول للمسجد.

وكان يُلقي جميع الخطب في المسجد تقريبا، وفي الذكرى الأولى لهجمات الحادي عشر من سبتمبر، التي استهدفت برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك عام 2001، نظم مؤتمرا صحفيا في المسجد وأثنى على المهاجمين.

وبعد ذلك بخمسة أعوام، كانت محاكمة المتهمين الذين أدينوا بمحاولة التفجير الفاشلة في لندن في 21 يوليو/تموز، وكان العديد منهم ممن يستمعون إلى خطب أبو حمزة.

وكان هناك آخرون أدينوا بجرائم إرهابية تبين أنهم على علاقة بفنزبري بارك.

الوقت ينفد

في 20 يناير/كانون الثاني عام 2003، هاجمت الشرطة المبنى، في إطار تحقيق موسع في إدعاءات بوجود مؤامرة لإنتاج مادة الريسين السامة.

وأغلقت السلطات المسجد، ثم أعادته مرة أخرى إلى الأمناء.

لكن أبو حمزة نفسه لم يتعرض للاعتقال، وعلى الرغم من منعه من الدخول، كان يتولى الخطابة خارج أبواب المسجد كل يوم جمعة.

واستمرت هذه المواجهة بين أبو حمزة والسلطات في 2004، حتى اعتبرته الولايات المتحدة أنه يساعد ويسهل الأعمال الإرهابية في العالم، وتم اعتقاله بعدها.

وبعد خمسة أشهر، اتهم بحوالي 15 جريمة في بريطانيا تتعلق بإلقاء خطب وكتابة مؤلفات إرهابية عثرت عليها السلطات في منزله، وأدين وحكم عليه بالسجن سبع سنوات.

نجم التشدد

واصلت الولايات المتحدة جهودها للحصول على أبو حمزة، وبعد معركة قانونية مع بريطانيا استمرت ثمانية أعوام، تسلمته واشنطن في عام 2012.

ويواجه الأن محاكمة في نيويورك، بعد اتهامه بجرائم، تتعلق بالتآمر لإقامة معسكر إرهابي في منطقة أوريغون الريفية، تهدف لتقديم الدعم للمسلحين في أفغانستان، ووجود علاقة بهجمات اليمن عام 1998.

وإذا ما أدين أبو حمزة فلن يحبس في سجن سوبر ماكس، مثل العديد من السجناء الآخرين، ويعد ذلك تنازلا لإرضاء المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان عندما كانت تنظر طلب استئنافه على تسليمه للولايات المتحدة.

المزيد حول هذه القصة