العنف في نيجيريا: مقتل أكثر من 70 في تفجير مرآب في أبوجا

مصدر الصورة AP
Image caption دمرت في الانفجار 16 حافلة كبيرة و24 حافلة صغيرة.

أتهم الرئيس النيجيري غودلاك جونثان جماعة بوكو حرام الإسلامية المتطرفة بالمسؤولية عن تفجير مرآب الحافلات في إحدى ضواحي العاصمة النيجيرية أبوجا، الذي أودى بحياة أكثر من 70 شخصا.

وجرح 120 شخصا على الأقل في الانفجار الذي وقع في ساعة الذروة الصباحية.

وأدان الرئيس جونثان الذي تفقد موقع الانفجار ما سماه نشاطات أولئك الذين يحاولون إعادة نيجيريا إلى الوراء، مشددا على أن البلاد لن تخضع لإرهاب بوكو حرام.

ولم تعلن الجماعة التي تنشط بشكل رئيسي في شمال شرق البلاد مسؤوليتها عن الهجوم، إلا أن الشكوك توجهت إليها مباشرة بعد الانفجار، إذ سبق أن شنت هجمات مشابهة سابقة في العاصمة أبوجا.

في الذروة الصباحية

ووقع الانفجار - كما يقول مراسل بي بي سي هارونا تانغازا - في الوقت الذي كان يتأهب الركاب فيه لركوب الحافلات وسيارات الأجرة للذهاب إلى أعمالهم في وسط أبوجا.

Image caption وقع الهجوم خلال فترة ذهاب العمال إلى أعمالهم في الصباح.

ويقول أحد شهود العيان إن جثث القتلى انتشرت في المنطقة.

وكان مسؤولون قالوا في وقت سابق إن انفجارين ضربا محطة الحافلات، ولكن أشير لاحقا إلى أن الدمار الذي وقع في المحطة نجم عن انفجار كبير واحد.

وقال عباس إدريس رئيس وكالة إغاثة الطوارئ في أبوجا لبي بي سي إنه تأكد حتى الآن مقتل 71 شخصا واصابة 124 آخرين.

وأكد المتحدث باسم الشرطة فرانك مبا الحصيلة نفسها مضيفا أن 16 حافلة كبيرة و24 حافلة صغيرة قد دمرت في الانفجار.

"انفجار مروع"

مصدر الصورة Reuters
Image caption وصف شهود عيان الانفجار بالمروع

وقال شاهد عيان يدعى بادمسي نيانيا لبي بي سي إنه شاهد 40 جثة أخليت من مكان الانفجار، ويقول شهود عيان آخرون إنهم رأوا عمال الإنقاذ والشرطة يجمعون أشلاء الجثث من المكان.

وأدى الانفجار إلى حدوث حفرة بعمق متر ونصف في أرضية موقف السيارات في نيانيا ، التي تبعد 16 كيلومترا عن وسط المدينة، ودمر أكثر من 30 سيارة، وتسبب في حدوث انفجارات أخرى بعد اشتعال خزانات الوقود في السيارات واحتراقها.

ونقلت سيارات الإسعاف جثث القتلى والمصابين إلى المستشفيات القريبة.

وقالت ميمي دانيالز التي تعمل في أبوجا "كنت منتظرة لركوب الحافلة عندما سمعت صوت انفجار شديد يصم الآذان، ثم شاهدت الدخان".

"وكان الناس يجرون حول المكان مضطربين".

وقد قتلت جماعة بوكو حرام هذا العام أكثر من 1500 مدني في ثلاث ولايات في شمال شرقي نيجيريا، وفق مراسل بي بي سي في لاغوس.

وضربت بوكو حرام أبوجا مرات عدة من قبل، من بينها هجوم على مبنى الأمم المتحدة في عام 2011.

المزيد حول هذه القصة