المدعي العام يتهم أوسكار بيستوريوس بـ"تلفيق الأدلة والكذب"

العداء الجنوب أفريقي، أوسكار بيستوريوس مصدر الصورة BBC World Service
Image caption اتهم الادعاء العام العداء الجنوب أفريقي، أوسكار بيستوريوس بفبركة الأدلة بشأن مقتل صديقته

خضع العداء الجنوب أفريقي، أوسكار بيستوريوس، لجلسات الاستجواب لليوم الرابع على التوالي من طرف الادعاء العام بشأن اتهامه بقتل صديقته في منزله.

وقال المدعي العام، جيري نيل، الذي يستجوبه إن بيستوريوس "يلفق الأدلة. روايتك للأحداث غير صحيحة".

وأضاف المدعي العام أن صديقته، ريفا ستينكامب، كانت تهم بمغادرة المنزل في أعقاب المشادة الكلامية التي نشبت بينهما عندما أطلق النار عليها.

ورغم أن بيستوريوس اعترف بقتل صديقته في فبراير/شباط من السنة الماضية، فإنه يصر على أنه اضطر إلى إطلاق النار بعدما اشتبه في وجود شخص غريب دخل إلى بيته.

وقال بيستوريوس الجمعة إن صديقته لم تصح عندما أمسك بمسدسه ثم أطلق النار باتجاهها فقتلها.

وأردف قائلا إنه لا يملك تفسيرا بشأن عدم صياحها.

مشادة كلامية

وقال المدعي العام الجمعة خلال جلسات استجواب بيستوريوس إنه "من غير المرجح" أن تكون صديقته ظلت في مهجع الحمام دون أن تنطق بكلمة بينما كان بيستوريوس لا يبعد عنها سوى ثلاثة أمتار وهو يطلب منها أن تستدعي الشرطة.

وقال بيستوريوس إنه يعتقد أن صديقته كانت في السرير عندما أمسك بالمسدس ثم اتجه إلى الحمام وأطلق طلقات على من بداخله.

لكن الادعاء العام يقول إن بيستوريوس قتل صديقته عمدا في أعقاب مشادة كلامية بينهما.

وطلب الادعاء العام من بيستوريوس البالغ من العمر 27 عاما أن يشرح اللحظات الأخيرة التي سبقت إطلاق النار عليها وقتلها.

وسأل الادعاء العام بيستوريوس لماذا لم يتأكد من أن صديقته سمعت صياحه بشأن الاتصال بالشرطة، أو لماذا لم ينقلها إلى مكان آمن قبل مواجهة "الشخص الغريب في منزله".

حكم بالمؤبد

ورد بيستوريوس بأن اعتقاده بوجود شخص غريب في منزله جعله يرغب في مواجهته.

وقال شهود جلبهم الادعاء العام إنهم سمعوا امرأة تصيح لكن دفاع بيستوريوس شكك في شهاداتهم.

ويواجه بيستوريوس الحكم بالمؤبد إذا أدين بقتل صديقته البالغة من العمر 29 عاما والتي كانت تعمل عارضة أزياء.

وإذا برئ من تهمة قتل صديقته، فإن المحكمة التي تنظر في قضيته ستكون ملزمة بدراسة احتمال أن يكون بيستوريوس استخدم مسدسه في مكان عام، إضافة إلى حيازته الذخيرة لكنه ينفي التهمتين.

ويذكر أن نظام المحاكمات في جنوب أفريقيا لا يقوم على وجود هيئة محلفين، ومن ثم فإن مصيره سيحدده القاضي الذي ينظر في قضيته بمساعدة قاضيين آخرين.

المزيد حول هذه القصة