هيلسبره: قرع أجراس الكنائس إحياء لذكرى الكارثة

مصدر الصورة Getty
Image caption تجمع المشجعون واللاعبون ومسؤولو النادي أيضا في ملعب استاد آنفيلد، كما وضعت الأوشحة على ستة وتسعون مقعدا تُرِكوا شاغرين

ستة وتسعون مرة تقرع فيها أجراس الكنائس في مقاطعة ميرسيسايد شمال غربي إنجلترا، إيذانا بمرور الذكرى الخامسة والعشرين على مأساة حادثة ملعب هيلسبره.

وقرعت أجراس كاتدرائية ليفربول الأنغليكانية ومبنى دار البلدية والكنائس الأخرى في المقاطعة عند الساعة الثالثة وست دقائق عصرا بالتوقيت المحلي البريطاني، وذلك أثناء الوقوف دقيقة حدادا على أرواح الضحايا الذين سقطوا في الحادث.

وكانت مباراة جمعت فريقي ليفربول ونوتنغهام فورست في الخامس عشر من إبريل عام 1989 للدور نصف النهائي لكأس انجلترا قد أوقفت بعد وقوع حادث تدافع في مدرجات مشجعي فريق ليفربول وتسببت في مقتل 96 شخصا من بين مشجعي الفريق.

Image caption كتبت أسماء الستة والتسعين ضحية داخل ما يعرف بـ"طوق الحياة"، وكل واحد منها يضيء مع ذكر اسم صاحبه

وارتفعت أصوات التصفيق في الحفل الكنسي التأبيني الذي أقيم في استاد آنفيلد بعد حضور مارغريت آسبينال، رئيسة مجلس إدارة جمعية دعم عائلات ضحايا هيلسبره، وغيرها من عائلات الضحايا إلى الحفل.

كما تجمع المشجعون واللاعبون ومسؤولو النادي أيضا في الملعب، فيما وضعت الأوشحة على ستة وتسعون مقعدا تُرِكوا دون أن يجلس فيهم أحد.

وتضمنت فعاليات ذلك الحفل التأبيني، الذي كان يعرض أيضا على الشاشات في ملعب غوديسون بارك بمدينة ليفربول، غناء بعض الترانيم، والوقوف لدقيقة حدادا على أرواح الضحايا، كما ألقى بعض المدراء الفنيين كلمات أعربوا فيها عن وقوفهم إلى جانب عائلات الضحايا في الحادث.

وفي مدينة شيفيلد وعند الساعة الثالثة وسبع دقائق عصرا، وقفت كاتدرائية المدينة دقيقتين حدادا على أرواح الضحايا.

مصدر الصورة PA
Image caption أقيم حفل تأبيني للضحايا عند النصب التذكاري في هيلسبورو

كما أقيم حفل تأبين مقتضب في ملعب هيلسبره لوضع أكاليل الزهور في الملعب، وأبقي الملعب مفتوحا ليتسنى للعامة من الناس ذلك.

وشهد ميدان "أولد ماركت سكوير" في مدينة نوتنغهام أيضا الوقوف لدقيقة حدادا على أرواح الضحايا.

وتتزامن فعاليات التأبين هذه مع التحقيقات التي بدأت من جديد في وارينغتون في هذه الحادثة، والتي أجلت لتستأنف في الثاني والعشرين من إبريل/نيسان الجاري.

المزيد حول هذه القصة