عدد كبير من المفقودين في غرق عبارة في كوريا الجنوبية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتل شخصان ومازال أكثر من 100 شخص في عداد المفقودين بعد غرق عبارة تحمل 476 شخصا أمام السواحل الكورية الجنوبية.

وتقول تقارير محلية إنه تم حتى الآن انقاذ نحو 368 شخصا من ركابها.

وتجري عملية إنقاذ واسعة تشترك فيها 34 سفينة تابعة للبحرية الكورية الجنوبية وحرس السواحل وأخرى تجارية، فضلا عن 18 طائرة مروحية.

وكان ركاب العبارة، ومعظمهم من طلبة مدرسة ثانوية كانوا في طريقهم من ميناء لنتشيون في شمال غربي البلاد إلى منتجع في جزيرة جيجو الجنوبية.

وأظهرت الصور العبارة وهي تميل في زاوية حادة ثم أخذت بالغرق تدريجيا ولم يعد ظاهرا سوى جزء صغير من هيكلها.

أسباب غير واضحة

وقامت فرق الإنقاذ بالتسلق على هيكل السفينة الغارقة وسحب التلاميذ من فتحات شبابيك قمراتها، بينما قفز البعض من زملائهم في البحر اثناء غرق العبارة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption لم يعد ظاهرا سوى جزء صغير من هيكل العبارة.

وأفادت وكالة أنباء يونهاب أن الرئيس الكوري الجنوبي بارك كون هيه أمر القوات الخاصة لحرس السواحل بتفتيش كل السفينة الغارقة وعدم ترك أي شخص فيها، وأن غواصين من القوات البحرية يشتركون في عملية الإنقاذ أيضا.

وقال حرس السواحل إنهم استخرجوا جثة امرأة من الطاقم العامل في السفينة الغارقة، وأفادت تقارير بوفاة شخص آخر بعد عملية إنقاذه.

ولم تتوضح بعد الأسباب التي أدت الى وقوع الحادث، بيد أن شهود عيان سمعوا صوت اصطدام قبل أن تنحرف السفينة وتبدأ بالغرق سريعا.

وأظهرت صور تلفزيونية من موقع الحادث العبارة وهي تغرق في زاوية حادة.

وكانت تقارير سابقة قدرت عدد الركاب في العبارة بـ 350 شخصا.

ونقلت وكالة فرانس برس عن المتحدث باسم حرس السواحل قوله "ثمة اكثر من 450 شخصا على متن السفينة، ولدينا سفن تابعة لحرس السواحل وسفن تجارية في المنطقة، فضلا عن الطائرات المروحية، وقد اشتركت جميعا في عملية الانقاذ".

وقال أحد الركاب لقناة واي تي أن التليفزيونية "سمعنا صوتا غريبا هائلا توقفت السفينة بعده".

وأضاف "بدأت السفينة تميل، وعلينا الإمساك بشيء ما لكي نبقى في مقاعدنا".

وقال راكب آخر إن السفينة أخذت "تهتز وتميل" وأخذ الناس يتعثرون ويرتطمون ببعضهم.

وقالت وكالات أنباء إن العبارة أرسلت إشارة استغاثة على بعد نحو 20 كيلومترا قبالة جزيرة بيونغبونغ حوالي الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي (12 بتوقيت غرينتش).

وتقول مراسلة بي بي سي في سول لوسي ويليامسون أن آباء التلاميذ الغاضبين تجمعوا في مدرستهم في لنتشيون مطالبين بتوضيحات عن مصائر أبنائهم.

المزيد حول هذه القصة