سوء الطقس يعوق البحث عن ناجين من العبارة الكورية الغارقة

Image caption آباء وأمهات الضحايا والمفقودين ينتظرون في قلق وألم معرفة مصير ذويهم.

تسببت أحوال الطقس السيئة في عرقلة جهود فرق الإنقاذ للبحث عن ناجين من حادث غرق العبارة في كوريا الجنوبية.

وكانت فرق الإنقاذ تجري عملية بحث عن نحو 280 مفقودا بعد غرق العبارة التي كانت تقل 462 شخصا.

وقال مسؤولون إنه " تم إنقاذ 179 شخصا من ركاب العبارة التي غرقت خلال رحلة ميدانية إلى جزيرة جيجو على بعد 100 كيلومتر جنوبي شبه الجزيرة الكورية.

وأكدت السلطات مصرع 18 شخصا في الحادث وإصابة العشرات.

وتفقد رئيس كوريا الجنوبية حطام العبارة، وحض فرق الإنقاذ على "الإسراع" في جهودهم.

"أمل ضئيل"

وقال المسؤول في فرق الإنقاذ شانغ هونغ ون إن " هناك أملاً ضئيلاً بإيجاد أي شخص آخر على قيد الحياة"، إلا أن رئيس وزراء كوريا الجنوبية قال إنه لا يوجد "دقيقة او ثانية لنضيعها" لذا علينا تكثيف البحث عن الركاب المفقودين.

ويشارك في عملية البحث قوات خفر السواحل الكورية الجنوبية وغواصون من البحرية وسفن عسكرية وأخرى تجارية، إلا أن الاحوال الجوية السيئة قد تعرقل جهود الانقاذ وسط توقعات بسقوط أمطار ورياح قوية وضباب.

مصدر الصورة .
Image caption تتركز جهود فرق الانقاذ على تحرير الركاب العالقين داخل العبارة

ووصلت سفينة بونوم ريتشارد التابعة للبحرية الأمريكية إلى مكان الحادث لتقديم المساعدة ايضاً، واستطاع الغواصون الدخول إلى 3 مقصورات إلا أنهم لم يعثروا على اي جثث.

وقالت نائب وزير الأمن لي جيونيغ -أوغ " هناك الكثير من الوحل في البحر كما أن الرؤية غير واضحة".

وكان ركاب العبارة، ومعظمهم من طلبة مدرسة ثانوية في طريقهم من ميناء لنتشيون في شمال غربي البلاد إلى منتجع في جزيرة جيجو الجنوبية.

أسباب غير واضحة

وقامت فرق الإنقاذ بالتسلق على هيكل السفينة الغارقة وسحب التلاميذ من فتحات شبابيك قمراتها، بينما قفز البعض من زملائهم في البحر اثناء غرق العبارة.

مصدر الصورة .
Image caption قال مسؤلو الإنقاذ أن هناك أملاً ضئيلاً بإيجاد أحياء داخل العبارة المنكوبة

وأفادت وكالة أنباء يونهاب أن الرئيس الكوري الجنوبي بارك كون هيه أمر القوات الخاصة لحرس السواحل بتفتيش كل السفينة الغارقة وعدم ترك أي شخص فيها، وأن غواصين من القوات البحرية يشتركون في عملية الإنقاذ أيضا.

ولم تتوضح بعد الأسباب التي أدت الى وقوع الحادث، بيد أن شهود عيان سمعوا صوت اصطدام قبل أن تنحرف السفينة وتبدأ بالغرق سريعا.

وقال أحد الركاب لقناة واي تي أن التليفزيونية "سمعنا صوتا غريبا هائلا توقفت السفينة بعده".

وأضاف "بدأت السفينة تميل، وعلينا الإمساك بشيء ما لكي نبقى في مقاعدنا".

وقال راكب آخر إن السفينة أخذت "تهتز وتميل" وأخذ الناس يتعثرون ويرتطمون ببعضهم.

وقالت وكالات أنباء إن العبارة أرسلت إشارة استغاثة على بعد نحو 20 كيلومترا قبالة جزيرة بيونغبونغ حوالي الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي (12 بتوقيت غرينتش).

وتقول مراسلة بي بي سي في سول لوسي ويليامسون أن آباء التلاميذ الغاضبين تجمعوا في مدرستهم في لنتشيون مطالبين بتوضيحات عن مصائر أبنائهم.

مصدر الصورة .
Image caption لم تتوضح بعد الأسباب التي أدت الى وقوع الحادث، بيد أن شهود عيان سمعوا صوت اصطدام قبل أن تنحرف السفينة وتبدأ بالغرق سريعا

المزيد حول هذه القصة