سوريا: تقرير يشرح كيفية استخدام المقاتلين الأجانب لوسائل التواصل الاجتماعي

مقاتلون ينتمون إلى الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) في سوريا مصدر الصورة AFP
Image caption المقاتلون الأجانب في سوريا يستخدمون بحماس وسائل التواصل الاجتماعي لتوثيق دورهم في الصراع وتحفيز آخرين للانضمام إليهم.

سلط تقرير دولي الضوء، لأول مرة، على كيفية استخدام المقاتلين الأجانب الذين يقاتلون في سوريا، شبكات التواصل الاجتماعي في الصراع الدائر حاليا.

وجاء في تقرير المركز الدولي لدراسة التطرف، أن المقاتلين الأجانب يستخدمون التواصل الاجتماعي لتوثيق دورهم في تطورات الصراع وقت حدوثها بالضبط.

وكشف التقرير عن وجود أعداد كبيرة منهم يتلقون معلومات من مصادر نشر غير رسمية، وأشخاص لا ينتمون إلى أي من الميليشيات.

وحدد التقرير السلطات الروحية التي يتطلع إليها المقاتلون لترشدهم.

ووصف شيراز ماهر، أحد كتاب التقرير، لـ بي بي سي هذا الأمر بأنه "الصراع الأكثر استخداما لوسائل التواصل الاجتماعي في التاريخ، إنهم يريدون استخدامها لإلهام الناس كي يأتون وينضموا إليهم في قضيتهم".

وحلل المركز بيانات 114 شخصا، وشملت البيانات121 حسابا خاصا على مواقع التواصل الاجتماعي، منها 86 على فيسبوك و35 على تويتر.

ووضع الباحثون خرائط تحدد أماكن اتصال المقاتلين الأجانب بشبكات التواصل الاجتماعي، وترصد المتابعين لهم على موقعي التواصل والأشخاص الذين يتابعهم المقاتلون أنفسهم أيضا.

بلادهم الأصلية

كشفت تحليلات الباحثين أن الغالبية العظمى من المقاتلين الأجانب يأتون من بريطانيا بنسبة 25.4 في المئة، ثم من فرنسا 14 في المئة، وألمانيا 12.3 في المئة، ثم السويد 8.8 في المئة، وهولندا 7 في المئة، وأخيرا بلجيكا بنسبة 5.3 في المئة.

Image caption بريطانيا مصدر غالبية المقاتلين الأجانب في سوريا بنسبة 25.4 في المائة تليها فرنسا 14 في المائة

يأتي هذا بينما تستحوذ دول أوروبا الشرقية، ألبانيا والبوسنة وبلغاريا وكوسوفو ومقدونيا وصربيا، مجتمعة على 6.1 في المئة من عدد المقاتلين الأجانب في سوريا.

وهناك أيضا مقاتلون من أستراليا وكندا والولايات المتحدة الأمريكية يشكلون 7 في المئة.

ولم يكن من الممكن تحديد الدولة التي ينتمي إليها 13.2 في المئة.

ويعتقد مسئولو الأمن في وايت هول، مقر الحكومة البريطانية، أن عدد البريطانيين، الذين يعتقد أنهم يقاتلون في سوريا، وصل الآن إلى القمة مئات قليلة.

واعتقلت السلطات البريطانية أكثر من 30 شخصا في بريطانيا هذا العام، للاشتباه في ضلوعهم جرائم تتعلق بالإرهاب، مقابل 24 فقط اعتقلوا خلال العام الماضي بالكامل.

ومن حيث الانتماء لجماعة، أظهرت تحليلات المركز أن 61.4 في المئة من المقاتلين الأجانب في سوريا، ينتمون إلى الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، بينما هناك 17.5 في المئة يعتقد أنهم ينتمون إلى جبهة النصرة، جماعة المعارضة المرتبطة بتنظيم القاعدة، والتي أصبحت لاعبا مهما في الصراع.

وقال شيراز :"الغالبية الساحقة من البيانات لدينا تخص داعش، فهم على استعداد لقبول المقاتلين الأجانب."

يأتي هذا في الوقت الذي لم تحدد فيه التحليلات انتماء 29 في المئة من المقاتلين أو الجماعات التي ينتمون إليها.

وبالنسبة لحصة كل من الجيش السوري الحر، ولواء التوحيد، وأحرار الشام من المقاتلين الأجانب، فإنها لا تزيد مجتمعة عن 2 في المئة من إجمالي عينة التقرير.

ناشرون جدد

أوضحت التحليلات الأكاديمية أيضا أن الحسابات الرسمية للجماعات الجهادية على موقع تويتر، أقل أهمية كمصدر للمعلومات، بالنسبة للمقاتلين الأجانب في سوريا، مقارنة بتلك التي تسمى "حسابات الناشرين( الذين ينشرون الرسائل على أوسع نطاق)"، والتي يديرها متعاطفون يوفرون الدعم الأخلاقي والسياسي للمشاركين في الصراع.

وهذه الحسابات تبث المعلومات من أرض المعركة، وقت حدوثها، وتوفر الروابط الخاصة بمقاطع الفيديو والبيانات الرسمية، وتنشر صور القتال والمعدات واللقاءات.

وبفحص أشهر 32 حسابا، تحظى بمتابعة المقاتلين الأجانب على موقع تويتر، تبين أن 11 منها حسابات ناشر، وكان هناك واحد فقط، هو الحساب الرسمي لمجموعة تقاتل في سوريا.

ومن بين أشهر 12 ناشرا، كان هناك ستة الأكثر ذكرا وإعادة تغريد بين المقاتلين الأجانب.

واكتشف المركز أن ثلاثة من بين أكثر 10 صفحات على فيسبوك تحظى بإعجاب المقاتلين الأجانب من عينة البحث، تخص شخصيات دينية.

وهو ما يشير إلى ظهور هيئات دعوية جديدة، يعتبرها المقاتلون الأجانب في سوريا مصادر هامة ومؤثرة في التحفيز والدعم الديني والسياسي.

وتضم اثنين من الدعاة، يتحدثان الإنجليزية، ويتصلان باستمرار مع جمهور المسلمين في الغرب، عبر منابر التواصل الاجتماعي.

تجنيد الأجانب

وقال الباحثون إن أحمد موسى جبريل، وهو داعية أمريكي- فلسطيني في بداية الأربعينات، يحظى بمتابعة 60 في المئة من المقاتلين الأجانب على موقع تويتر.

ويوضح التقرير أن جبريل لا يحرض أتباعه بصورة مباشرة على العنف ولا يشجعهم على الانضمام للجهاد في سوريا، وبدلا من هذا يتقمص دور المشجع، ويدعم مبادئ المقاومة المسلحة لبشار الأسد.

وهناك أيضا موسى سيرانطونيو، 29 عاما، وهو أسترالي اعتنق الإسلام، ويظهر على القنوات الفضائية، وأصبح من الداعمين علنا لتنظيم داعش.

ويقول إن داعش يسعى لإنشاء دولة إسلامية إقليمية أو الخلافة، ويتبعه 23 في المئة من المقاتلين الأجانب الذين شملتهم العينة.

وشدد معدو التقرير على أن النتائج التي توصلوا إليها، لا يجب أن تشير إلى أن أيا منهما ينتمي إلى داعش أو جبهة النصرة، كما لا ينبغي أن تؤخذ تلك النتائج على أنها تشير إلى أنهم يشاركون في تسهيل تجنيد المقاتلين الأجانب.

فعلى سبيل المثال، جاء تفاعل جبريل مع المقاتلين الأجانب عقب موت البريطاني افتخار جامان، في ديسمبر/ كانون أول العام الماضي، والذي أخبر بي بي سي أنه كان يقوم بواجبه بالقتال "بجانب جماعة ترتبط بالقاعدة في سوريا."

وخلال ساعات بعد موت افتخار، أرسل جبريل تعزية عبر رسالة مباشرة إلى شقيق افتخار، عبر تويتر. وظهرت الرسالة علنا على السجل الزمني في حساب افتخار.

ولم يرد جبريل على دعوة برنامج نيوز نايت في بي بي سي لإجراء مقابلة معه. كما رفض سيرانطونيو إجراء مقابلة معه، وقال إنه رغم دعمه لداعش، فإنه أيضا ينتقدها.

المزيد حول هذه القصة