زوجان في الأرجنتين يحبسان ابنتهما بالتبني 9 سنوات

مصدر الصورة Science Photo Library
Image caption قالت الشرطة إن الفتاة تعرضت للضرب والتجويع

أنقذت الشرطة الأرجنتينية فتاة تبلغ من العمر 15 عاما، احتجزها والداها بالتبني تسع سنوات.

وأعلنت الشرطة أن الفتاة تعرضت للتجويع والضرب، وأن وزنها يبلغ 20 كيلوغراما فقط، حيث لم تكن تقتات إلا على الخبز والماء وهي قيد الاحتجاز.

ولم يرافق الفتاة طوال هذه الفترة سوى كلب وقرد. وقالت إنها كانت تتعرض للضرب بالحزام إذا حاولت أن تأكل مخلفات الطعام الذي كان يلقى إلى الحيوانين الأليفين.

وألقت الشرطة القبض على الوالدين بالتبني، ووجهت لهما الاتهام بالاستعباد والانتهاك الجسدي.

وكانت شقيقة الفتاة من والديها الحقيقيين قد اكتشفت مكانها في العاصمة بوينس ايريس بعد أن فقدت كل أثر لها.

وقالت الفتاة التي أدخلت المستشفى إنها لم تتمكن من الخروج من المرآب سوى مرتين فقط.

وبحسب مسؤولين، فإن الوالدين بالتبني عرضا رعاية الفتاة لفترة مؤقتة عام 2001 بعد أن توصلت محكمة إلى أن والديها الحقيقيين، اللذين لديهما سبعة أبناء آخرين، غير قادرين ماديا على رعايتها.

وفي بادئ الأمر كانت هناك اتصالات بين العائلتين، لكن من غير الواضح ماذا حدث بعد عام 2005، ولماذا فقدت عائلة الفتاة الأصلية أي أثر لها.

المزيد حول هذه القصة