محتجون موالون لروسيا يصفون حكومة كييف بـ "غير الشرعية" ويتحدون اتفاق التهدئة

Image caption رفض المحتجون اخلاء المباني الادارية حتى رحيل حكومة كييف

رفض المحتجون الموالون لروسيا البلاد أوكرانيا مغادرة المباني الادارية التي احتلوها في تحد للسلطات الاوكرانية، وهو مايهدد بفشل اتفاق دولي لتهدئة الأزمة.

وذكر متحدث باسم المحتجين لبي بي سي إن حكومة كييف "غير شرعية" ولذلك فإنهم لن يقوموا باخلاء المباني التي احتلوها حتى ترحل تلك الحكومة.

وقال اليكسندر جنيذدلوف المتحدث بما يسمى جمهورية دونتيسك الشعبية التي اعلنت الحكم الذاتي من جانب واحد إن شروط مجموعته لاخلاء المباني الادارية في المقاطعة هي أن تخلي حكومة كييف "غير الشرعية" المقر الرئاسي والبرلمان.

وقال قيادي آخر للاحتجاجات شرقي البلاد إنهم لن يخلوا المباني قبل أن يغادر المحتجون الموالون لأوروبا الميدان في العاصمة كييف.

ويضيف ذلك مزيدا من التعقيد على الأزمة التي تعصف بأوكرانيا منذ إطاحة الرئيس الموالي لروسيا، فيكتور يانوكوفيتش.

مذكرة توقيف

واتفقت الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي وأوكرانيا على خطوات لتهدئة الأزمة من بينها ضرورة اخلاء المسلحين للمباني الحكومية التي سيطر عليها مسلحون في مدن بشرقي البلاد.

وجاء ذلك خلال اجتماع لوزراء الأطراف الأربعة الخميس في مدينة جنيف السويسرية.

وفي تطور آخر الجمعه، أفادت وكالة انترفاكس اوكرانيا بأن قوات المظلات اطلقت النار لتفريق محتجين اغلقوا الطريق في مدينة سيرفيكا بدونتيسك.

هذا وأصدر وزير الخارجية الأوكراني في الحكومة المؤقتة في كييف أمر اعتقال بحق اوليكسندر يانوكوفيتش ابن الرئيس المعزول.

كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن أن له "الحق" في ارسال قوات إلى أوكرانيا، لكنه يأمل أن لا "يضطر إلى استخدام هذا الحق".

وطالب في برنامج تلفزيوني بضمانات لمتحدثي الروسية في أوكرانيا للحصول على حقوق متساوية.

المزيد حول هذه القصة