كييف تتعهد باجراء "تعديلات بالدستور" و"لا مركزية السلطة"

  • 18 أبريل/ نيسان 2014
Image caption رفض المحتجون اخلاء المباني الادارية حتى رحيل حكومة كييف

دعت الحكومة الانتقالية في كييف إلى الوحدة الوطنية وتعهدت بتنفيذ بعض مطالب المحتجين الموالين لروسيا شرقي البلاد.

وتشمل المطالب التخفيف من مركزية السلطة وتقديم ضمانات للحفاظ على وضع وحقوق المتحدثين باللغة الروسية في البلاد.

وقال الرئيس المؤقت اوليكسندر تورشينوف في خطاب متلفز مشترك مع ارسيني ياتسينوك رئيس الوزراء في الحكومة الانتقالية إنه سيتم منح اللغة الروسية وضعا خاصا في المناطق التي يتحدث فيها الغالبية بها.

وأشار إلى ان القرار تم اتخاذه في محاولة "للتوصل إلى السلام والتوافق بين مواطني أوكرانيا".

وتعهد المسؤولان الرفيعان باجراء تعديلات دستورية واسعة من بينها لا مركزية السلطة في الادارات المحلية.

وتأتي الخطوة عقب رفض المحتجين اخلاء المباني الحكومية والادارية التي احتلوها في عدة مدن شرقي البلاد رغم التوصل إلى اتفاق دولي في جنيف بشأن خطوات لتهدئة الأزمة في أوكرانيا.

"هناك فرق"

وقال اليكسندر جنيذدلوف المتحدث بما يسمى جمهورية دونتيسك الشعبية التي اعلنت الحكم الذاتي من جانب واحد في وقت سابق الجمعة إن شروط مجموعته لاخلاء المباني الادارية في المقاطعة هي أن تخلي حكومة كييف "غير الشرعية" المقر الرئاسي والبرلمان.

وقال قيادي آخر للاحتجاجات شرقي البلاد إنهم لن يخلوا المباني قبل أن يغادر المحتجون الموالون لأوروبا الميدان في العاصمة كييف.

ويضيف ذلك مزيدا من التعقيد على الأزمة التي تعصف بأوكرانيا منذ إطاحة الرئيس الموالي لروسيا، فيكتور يانوكوفيتش.

ورفضت الولايات المتحدة اعتبار حكومة كييف "غير شرعية" وقالت إن ثمة فرق بين ما سمته الاحتلال "المسلح الذي يقوم به الانفصاليون شرق البلاد" و "الاعتصام السلمي للمتظاهرين في الميدان بكييف".

وكانت الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي وأوكرانيا اتفقوا على خطوات لتهدئة الأزمة من بينها ضرورة اخلاء المسلحين للمباني الحكومية التي سيطر عليها محتجون في مدن بشرقي البلاد.

وجاء ذلك خلال اجتماع لوزراء الأطراف الأربعة الخميس في مدينة جنيف السويسرية.

وأفادت وكالة انترفاكس اوكرانيا بأن قوات المظلات اطلقت النار لتفريق محتجين اغلقوا الطريق في مدينة سيرفيكا بدونتيسك.

هذا وأصدر وزير الخارجية الأوكراني في الحكومة المؤقتة في كييف أمر اعتقال بحق اوليكسندر يانوكوفيتش ابن الرئيس المعزول.

كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن أن له "الحق" في ارسال قوات إلى أوكرانيا، لكنه يأمل أن لا "يضطر إلى استخدام هذا الحق".

ولوحت الولايات المتحدة بفرض عقوبات جديدة على موسكو حال التدخل العسكري في أوكرانيا الأمر الذي اعتبرته روسيا "غير مقبول" على حد قول وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

المزيد حول هذه القصة