البرنامج النووي الإيراني: صالحي يعلن الانتهاء من خفض تخصيب اليورانيوم

مصدر الصورة AFP
Image caption وضع مفاعل آراك أحد القضايا الرئيسية في المفاوضات الهادفة لإبرام اتفاق نهائي بشأن برنامج إيران النووي.

أعلنت إيران الانتهاء من عملية تخفيض مستوى تخصيب اليورانيوم استجابة لاتفاق جنيف المؤقت ومطالب الدول الكبرى.

و أعلن على أكبر صالحي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، أن بلاده انهت عملية تخفيض اليورانيوم المخصب من 20 في المئة إلى 5 المئة منذ أيام.

وفي مقابلة مع محطة العالم الإخبارية الإيرانية الرسمية، قال صالحي "في يوم 12 أبريل الحالي، تم خفض تخصيب حوالي 103 كيلوجرامات من اليورانيوم. وهذا يعني أن مستوى التخصيب تحول من 20 في المئة إلى 5 في المئة".

وأضاف "عموما، انتهت عملية تخفيض التخصيب".

كما أعلن المسؤول الإيراني عزم بلاده إعادة تصميم مفاعل آراك النووي بهدف الحد بدرجة هائلة من قدرته على إنتاج البلوتونيوم.

وتعتبر هذه الخطوة، في حالة تنفيذها، تنازلا كبيرا من جانب إيران بهدف تطمين الدول الكبرى على أن برنامجها النووي سلمي.

"عرض مسؤول"

وقال صالحي إنه تم حل الخلاف بين بلاده والقوى الدولية حول مفاعل آراك.

وتتفاوض إيران ومجموعة دول 5+1 بشأن إبرام اتفاق نووي دائم يستهدف التأكد من عدم نية إيران انتاج سلاح نووي.

وأضاف صالحي" إنها (مجموعة 5+1) وافقت على اقتراح جمهورية إيران الإسلامية وهيئة الطاقة الذرية بها ووصفوه بأنه عرض مسؤول للغاية. ولذا فإن مفاعل المياه الثقيل سوف يواصل العمل. غير أنه سيتم إعادة تصميم قلب المفاعل جزئيا".

وحسب تصريحات صالحي، فإن إعادة التصميم ستؤدي إلى تخفيض قدرة المفاعل على انتاج البلوتونيوم بمقدار 80 في المائة.

مصدر الصورة AFP
Image caption إيران والدول الكبرى وقعت اتفاقا مؤقتا في جنيف بشأن برنامج إيران النووي، ما مهد لمفاوضات بشأن اتفاق نهائي.

وقال إن الولايات المتحدة وحلفاءها "يقولون دائما إنه يجب أن تتخلى إيران عن مفاعلها الذي يعمل بالماء الخفيف لأنه يعطيها قدرة أكثر من اللازم.. وها نحن قد سحبنا هذه الذريعة من أياديهم".

وكانت إيران ودول مجموعة 5+1 ، التي تضم الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين وألمانيا، قد ابرمتا اتفاقا مؤقتا بشأن برنامج إيران النووي في شهر نوفمبر/ تشرين الأول في جنيف.

قضية مهمة

ويقضي الاتفاق بأن تخفض إيران من مستوى أنشطتها النووية مقابل تخفيف جزئي تدريجي للعقوبات المفروضة عليها.

وفي شهر يناير/ كانون الثاني الماضي بدأت مفاوضات بين الجانبين بهدف إبرام اتفاق نهائي يؤمل أن ينهى الخلاف بين إيران والدول الكبرى بشأن البرنامج النووي الإيراني.

واتفق على أن يكون العشرين من شهر يوليو/ تموز المقبل هو المهلة النهائية لإبرام هذا الاتفاق.

ويعد وضع مفاعل آراك، الذي لا يزال قيد الإنشاء في وسط إيران، أحد القضايا المهمة في المفاوضات.

ويستهدف الاتفاق المأمول الحد من قدرة إيران على إنتاج أسلحة نووية مقابل إنهاء العقوبات التي تقول تقارير إنها شلت اقتصاد إيران.

ولم يصدر تعليق فوري من الدول الكبرى على تصريحات صالحي.

المزيد حول هذه القصة