واشنطن تهدد روسيا بـ "عقوبات قاسية" ما لم تتدخل لإنهاء احتلال مباني الحكومة شرق أوكرانيا

مصدر الصورة AP
Image caption المسلحون الذين يحتلون المباني الحكومية شرق أوكرانيا يصرون على تنحي الحكومة المركزية المؤقتة في كييف.

وجهت الولايات المتحدة تحذيرا جديدا لروسيا بأنها ستواجه عقوبات قاسية ما لم تستخدم نفوذها لإنهاء احتلال المباني الحكومية في شرق أوكرانيا.

وقالت سوزان رايس، مستشارة الأمن القومي الأمريكية، إن واشنطن سوف تستهدف بالعقوبات مبدئيا الشخصيات المقربة من القيادة الروسية.

غير أن رايس قالت، في مؤتمر صحفي، إن عقوبات إضافية سوف تفرض على قطاعات مهمة بالاقتصاد الروسي لو دخلت القوات الروسية، على سبيل المثال، إلى الأراضي الأوكرانية.

وقال متحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن الولايات المتحدة تعامل روسيا كأنها تلميذ يجب متابعة أدائه لواجباته الدراسية.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد رد بحذر على اتفاق متعدد الأطراف جرى إبرامه في جنيف بهدف تهدئة التوتر.

وقال أوباما إنه سوف ينتظر ليرى ما إذا كانت روسيا سوف تلتزم بالتزاماتها في الاتفاق.

"فترة مهمة"

وطالب جون كيري وزير الخارجية الأمريكي وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف بالالتزام الفوري والكامل ببيان جنيف المشترك.

وجاء الطلب في اتصال هاتفي أجراه كيري مع لافروف مساء الجمعة.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية لبي بي سي إن كيري أوضح لنظيره الروسي أن الأيام القليلة المقبلة "ستكون فترة حيوية مهمة لتنفيذ كل الأطراف لنصوص البيان، وخاصة نزع سلاح الجماعات المسلحة غير الشرعية وعودة المباني، المحتلة بشكل غير قانوني، إلى أصحابها الشرعيين."

كما أجرى كيري اتصالا هاتفيا مع رئيس وزراء أوكرانيا ياتسنيوك، أشاد فيه بما وصفه الخطوات المهمة التي اتخذتها أوكرانيا بالفعل خلال الـ24 ساعة الماضية لتنفيذ بيان جنيف "بما في ذلك التزامها باتخاذ خطوات لزيادة الشفافية وإشراك الجميع وتمرير قانون العفو الذي سوف يبدأ تطبيقه السبت."

وكانت الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي وأوكرانيا اتفقوا على خطوات لتهدئة الأزمة من بينها ضرورة اخلاء المسلحين للمباني الحكومية التي سيطر عليها محتجون في مدن بشرقي البلاد.

ويواجه الاتفاق الدولي تحديات بعد أن رفض نشطاء موالون لموسكو مغادرة المباني الحكومية التي يحتلونها بشكل غير قانوني في شرق أوكرانيا.

ويصر هؤلاء على تنحي القيادة الحالية في العاصمة الأوكرانية كييف أولا.

ودعت الحكومة الأوكرانية المؤقتة إلى الوحدة الوطنية، ووعدت بالتخفيف من مركزية السلطة وضمان حماية اللغة الروسية.

وجاء ذلك خلال اجتماع لوزراء الأطراف الأربعة الخميس جنيف.

مصدر الصورة AP
Image caption وزير خارجية أوكرانيا يتحدث إلى كاثرين أشتون وجون كيري خلال مباحثات جنيف.
مصدر الصورة AP
Image caption الانفصاليون الموالون لروسيا في شرق أوكرانيا يرفضون الانسحاب من المباني قبل تنحي الحكومة الأوكرانية.
مصدر الصورة AFP
Image caption مسلح في مدينة سلوفيانسك شرق أوكرانيا يضع على ظهره ملصقا يقول "(مدينة) دونيتسك لا تستمع إلى كييف".
مصدر الصورة AP
Image caption "جمهورية شعب دونيتسك" ترفض الاعتراف بسلطات كييف.

المزيد حول هذه القصة