بلير يحث الغرب على مواجهة "الإسلام المتشدد"

مصدر الصورة Getty Images

دعا رئيس الوزراء البريطاني السابق، توني بلير، قادة الدول الغربية إلى التركيز على بحث تهديد ما وصفه بـ"التطرف الإسلامي" وتنحية خلافاتهم مع روسيا بشأن أوكرانيا جانبا.

وفي كلمة بمقر مؤسسة "بلومبرغ" في لندن، قال بلير إن الدول القوية يجب أن "تتخذ جانبا" وتدعم المجموعات "المنفتحة".

وفي تصريح لـ"بي بي سي" قبيل إلقاء الكلمة، حذر رئيس الوزراء السابق بأن الغرب سيدفع "ثمنا كبيرا جدا" بسبب عدم تدخله في سوريا.

وأوضح بلير لمراسل بي بي سي للشؤون الأمنية فرانك غاردنر أنه يتفهم تردد بريطانيا في اتخاذ إجراء عسكري في سوريا لكنه كان سيضغط من أجل فرض منطقة حظر طيران لو كان رئيسا للوزراء.

وأضاف: "أدرك التبعات الصعبة للتدخل، لكن إذا نظرت إلى سوريا ترى تبعات عدم التدخل. وسندفع الثمن غاليا جدا بسبب عدم التدخل هناك."

وحث بلير - خلال كلمته في بلومبرغ - الدول الغربية على "جعل قضية التطرف الديني في مقدمة أجندتها."

وأعرب عن اعتقاده بضرورة التعاون مع الدول الأخرى - لاسيما روسيا والصين- بغض النظر عن "خلافات أخرى".

وحذر من أن التهديد الذي تطرحه رؤية متشددة "تشوه الرسالة الحقيقية للإسلام ينتشر حول العالم".

وقال إن هذه الرؤية تقوض من احتمالية التعايش السلمي في حقبة العولمة.

المزيد حول هذه القصة