الأزمة الأوكرانية: كيري يتهم روسيا بالتضليل وزعزعة استقرار أوكرانيا

مصدر الصورة GETTY
Image caption كيري يصف رواية الرئيس الروسي بوتين عن الأحداث في أوكرانيا بأنها تخيلات.

اتهم جون كيري وزير الخارجية الأمريكي روسيا بـ "صرف الانتباه والتضليل وزعزعة الاستقرار" في شرق أوكرانيا.

وفي بيان حاد اللهجة، دعا كيري موسكو إلى المساعدة في نزع فتيل الأزمة في شرق أوكرانيا وإلا ستواجه مزيدا من العقوبات.

وكانت روسيا قد دعت الولايات المتحدة في وقت سابق إلى حمل أوكرانيا على وقف الهجمات على الإنفصاليين المؤيدين لموسكو في الشرق.

وأمرت روسيا قواتها بإجراء تدريبات عسكرية جديدة على حدودها مع أوكرانيا بعد هذه الهجمات. واستنكرت الحكومة الأوكرانية هذه التدريبات.

وجاءت تصريحات كيري وسط تصاعد الحرب الكلامية بين بلاده وروسيا بسبب التطورات في شرقي أوكرانيا.

ويحتل انفصاليون موالون لموسكو مبان مهمة في 12 بلدة شرقي أوكرانيا، في تحد للحكومة المركزية.

وأشاد كيري بسلطات الحكومة المؤقتة في كييف، قائلا إنها وفَت بالتزاماتها المنصوص عليها في اتفاق جنيف يوم 17 أبريل/نيسان بهدف وقف نزع فتيل الأزمة.

غير أنه قال إن روسيا " تمعن في صرف الانتباه والتضليل وزعزعة الاستقرار".

مصدر الصورة AP
Image caption واشنطن تتهم موسكو بدعم "الحركة الانفصالية المدججة بالسلاح" في أوكرانيا.

وقال كيري "لم يظهر أي مسؤول روسي واحد في التليفزيون في أوكرانيا ودعا الانفصاليين لدعم اتفاق جنيف ولمساندة التهدئة وإلقاء السلاح ومغادرة المباني الأوكرانية".

واتهم الوزير الأمريكي وسائل الإعلام الروسية بالترويج لـ" تخيلات" الرئيس فلاديمير بوتن عن الأحداث في أوكرانيا. وقال كيري إن موسكو واصلت " تمويل وتنسيق وتغذية الحركة الانفصالية المدججة بالسلاح في دونيتسك".

مصدر الصورة AFP
Image caption روسيا تطالب أمريكا بالضغط على أوكرانيا لسحب قواتها من المناطق الشرقية.

ووصف وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل التقارير التي تتحدث عن الأوضاع على الحدود الأوكرانية الروسية بأنها مقلقة. وقال إنه يسعى للإتصال الهاتفي بنظيره الروسي لبحث هذه التطورات.

وكانت الخارحية الروسية قد قالت إن موسكو تعول على قيام واشنطن بدورها في تهدئة الازمة بعدما طالبت روسيا قبل ذلك بعدم التصعيد ضد اوكرانيا.

وطالبت في بيان رسمي واشنطن العمل بشكل فوري بوقف الحملة العسكرية التى تقوم بها القوات المسلحة الأوكرانية في شرقي البلاد.

المزيد حول هذه القصة