أوباما: كوريا الشمالية اختارت سياسة المواجهة

مصدر الصورة AP
Image caption أوباما عبر عن التزام بلاده بمساعدة كوريا الجنوبية أمام تهديدات الشمال.

قال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، إن كوريا الشمالية اختارت "سياسة المواجهة"، وأن هذا سيكلفها المزيد من العزلة الدولية.

وامتدح أوباما، في خطاب أمام القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية، سول والديمقراطية فيها، بينما وصف كوريا الشمالية بأنها دولة "منبوذة.. اختارت تجويع شعبها بدل رعاية آماله وأحلامه".

وأضاف أن سعي بيونغيانغ وراء السلاح النووي ليس مؤشرا على القوة، كما أن الاحترام لا يكتسب بإطلاق الصواريخ، وتحريك الجيوش.

وقال الرئيس الأمريكي في وقت سابق إن الولايات المتحدة تقف إلى جانب كوريا الجنوبية في مواجهة استفزازات الشمال.

ويقوم أوباما بزيارة لعدد من الدول الآسيوية وسط قلق سول من إمكانية إجراء بيونغيانغ تجربة نووية رابعة، بعد أن رصدت نشاطات حول مواقع تجاربها النووية.

وكان أوباما قد صرح قبل هبوط طائرته في مطار سول أن المشكلة الكورية الشمالية هي أهم وأخطر عامل يهدد استقرار منطقة المحيط الهادي.

وكانت مصادر عسكرية كورية جنوبية قد قالت في بداية الأسبوع إنها رصدت نشاطا غير عادي بجوار موقع التجارب النووية الكورية الشمالية.

وكانت بيونغيانغ قد قامت بثلاث تجارب نووية حتى الآن ، آخرها في شهر فبراير/شباط من العام الماضي، وأدى ذلك إلى فرض الغرب عقوبات على كوريا الشمالية.

يذكر أن بيونغيانغ التي تمتلك وسائل إجراء تجارب نووية قد لا تكون قادرة على إنتاج رؤوس نووية.

المزيد حول هذه القصة