احتجاز كافة أفراد طاقم ملاحي العبارة الكورية المنكوبة

مصدر الصورة Reuters
Image caption انتقد ذوو الضحايا بطء عمليات البحث

احتجزت السلطات في كوريا الجنوبية 15 شخصا، هم بحارة العبارة التي غرقت قبل أيام، ليواجهوا تهمة "الإهمال".

وطلب الادعاء العام إصدار مذكرات اعتقال بحق 4 أشخاص، حيث كان 11 آخرون بينهم القبطان قيد الاحتجاز.

وكانت العبارة وعلى متنها 476 شخصا قد غرقت في 16 إبريل/نيسان الماضي، وتمكن الغواصون من انتشال 183 جثة، وما زال الكثيرون في عداد المفقودين.

وكان الكثير من الضحايا طلابا ومدرسين في رحلة مدرسية.

"خسارة غير معقولة"

ويواجه أفراد الطاقم المحتجزون تهم "الإهمال الجنائي" و"التخلي عن مساعدة الركاب".

وكان الغواصون قد عثروا على جثامين 48 طالبا يرتدون ستر النجاة عالقين في مقصورة تتسع لثلاثين شخصا فقط.

ويرى مراقبون أن ازدحام المقصورة بالطلاب يرجح أن البعض لجأ إليها عندما بدأت السفينة تتأرجح منذرة بالغرق.

وقال قائد عمليات البحث إنه لا يعرف كم من الوقت سوف تستغرق.

وكان ذوو المفقودين قد انتقدوا بطء العملية.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد قدم تعازيه بالضحايا أثناء زيارته للعاصمة الكورية الجنوبية سول الجمعة.

وقالت الحكومة الكورية إنها تسخر كل الموارد المتاحة لعمليات البحث.

ويحقق الادعاء في إمكانية أن تكون تعديلات أجريت على هيكل العبارة قد أسهمت في غرقها.

وكانت تقارير قد ذكرت إن مقصورات النوم قد أعيد تركيبها بين عامي 2012 و 2013.

المزيد حول هذه القصة