الأزمة الأوكرانية: كيري يحض روسيا على المساعدة في تحرير المراقبين

مصدر الصورة AP
Image caption يسود التوتر في عدة مدن شرقي أوكرانيا

حض وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، روسيا على بذل ما بوسعها لتحرير مراقبين عسكريين أوروبيين محتجزين شرقي أوكرانيا.

وفي مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي، عبر كيري أيضا عن قلقله من "تحرك مستفز للقوات الروسية قرب الحدود الأوكرانية".

وتواصل مليشيا موالية لروسيا سيطرتها على مبان حكومية في أكثر من 10 مدن، تحديا للحكومة في كييف.

وسيجتمع دبلوماسيون أوروبيون الاثنين لبحث عقوبات إضافية ضد روسيا.

وكانت مجموعة الدول السبع وافقت على تعزيز العقوبات ضد روسيا، بسبب الأزمة في أوكرانيا.

ويتهم الغرب روسيا بالوقوف وراء حركة انفصالية شرقي أوكرانيا، بعد ضمها شبه جزيرة القرم، ولكن موسكو تنفي التهم الموجهة إليها.

مصدر الصورة Getty
Image caption روسيا قالت إنها ستتخذ التدابير للإفراج عن المراقبين الأوروبيين.

وقالت روسيا السبت إنها "ستتخذ كل التدابير" لضمان الإفراج عن المراقبين الثمانية من منظمة الأمن والتعاون الأوروبي، الذين احتجزهم موالون لروسيا بتهمة التجسس.

ويعتقد أن المجموعة تضم مراقبين من ألمانيا والدانمارك وبولندا والسويد والتشيك، وهي محتجزة مع عدد من الموظفين العسكريين الأوكرانيين في مدينة سلوفنياسك.

وتقول المليشيا التي تحتجز المراقبين إنها قد تبادلهم بسجناء لدى القوات الأوكرانية، ولكن كييف تقول إن المليشيا تستخدمهم دروعا بشرية.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن كيري "عبر عن قلقه من تحرك القوات الروسية المستفز على الحدود الأوكرانية، ودعمها الانفصاليين وإثارتها الاضطرابات في أوكرانيا".

ولكن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قال إن أوكرانيا ملزمة بوقف العمليات العسكرية شرقي البلاد، في إطار إجراءات طارئة لحل الأزمة.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقد قامت القوات الأوكرانية بعمليات عدة لاستعادة مبان حكومية وإبعاد الموالين لروسيا منها.

وتصاعدت الاضطرابات بعد إسقاط الرئيس الأوكراني الموالي لروسيا، فيكتور يانوكوفيتش، في فبراير/شباط الماضي.

وأدت الاضطرابات إلى توتر العلاقات بين روسيا والغرب إلى درجة لم تبلغها منذ الحرب الباردة.

المزيد حول هذه القصة