رئيس حكومة كوريا الجنوبية يستقيل بسبب حادث غرق العبارة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلن رئيس وزراء كوريا الجنوبية، تشونغ هونغ وون، استقالته من منصبه، وذلك وسط انتقادات لأسلوب تعامل حكومته مع حادث غرق العبارة الذي لقي فيه العشرات مصرعهم.

وقال تشونغ في بيان مقتضب بثه التلفزيون إن "بكاء أسر المفقودين مازال يقض مضجعي ليلا".

وأضاف تشونغ "بالنسبة لي، ما ينبغي فعله هو تحمل المسؤولية والاستقالة كوني شخص مسؤول عن الحكومة."

ومضى قائلا "بالنيابة عن الحكومة اعتذر عن العديد من المشكلات، كالحيلولة دون وقوع الحادث إلى غياب التعامل المبكر مع الكارثة."

ولم يصدر رد فعل فوري من رئيسة البلاد، بارك غين هاي، بشأن ما إذا كانت ستقبل استقالة رئيس الحكومة.

وغرقت العبارة وعلى متنها 476 شخصا - غالبيتهم من الطلاب والمعلمين - يوم 16 أبريل/ نيسان.

وانتشلت فرق الإغاثة 183 جثة، لكن مازال العشرات من ركاب العبارة مفقودين، ويسود اعتقاد بأنهم غرقوا وأن العديد منهم علقوا داخل السفينة.

وانتقد أقارب المفقودين مرارا ما يرون أنه بطء في عملية انتشال الجثث.

مصدر الصورة AP
Image caption اعتبر تشونغ أن الاستقالة هي ما ينبغي أن يفعله

وفي اليوم الذي أعقب الحادث، أطلق أشخاص صيحات استهجان لدى وصول رئيس الوزراء لزيارة مجموعة من أقارب الضحايا. كما رشقه شخص بزجاجة مياه.

وبالتزامن مع استقالة تشونغ، مازالت فرق الإغاثة تكافح أحوال الطقس السيء في محاولة لانتشال المزيد من الجثث العالقة داخل العبارة الغارقة.

وأوضح متحدث باسم خفر السواحل أن الأمواج العالية الناجمة عن الرياح العاتية تعرقل بشدة عملية انتشال الجثث.

وقال المتحدث إن "الوضع صعب للغاية بسبب الطقس، لكننا نواصل جهود البحث، مستغلين الفترات الأكثر هدوءا التي تأتي بشكل متقطع."

المزيد حول هذه القصة