أعاصير شديدة تخلف 17 قتيلا وأضرارا هائلة في الولايات المتحدة

آثار الدمار واضحة بسبب الأعاصير التي ضربت عدة مدن في الولايات المتحدة الأمريكية مصدر الصورة AP
Image caption وضربت العواصف عدة ولايات منها، نبراسكا وكانساس وأيوا وميسوري

لقي 17 شخصا على الأقل مصرعهم بسبب الأعاصير بعد أن اجتاحت عاصفة هائلة وسط وجنوب الولايات المتحدة.

وقال مسؤولون في ولاية أركنسو إن من بين القتلى 16 شخصا ينتمون للعديد من ضواحي مدينة ليتل روك بالولاية.

وضربت أيضا الأعاصير نبراسكا وكانساس وايوا وميسوري.

وقدم الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذي يزور الفلبين الآن ضمن جولة أسيوية، تعازيه الحارة لكل من لحقت بهم أضرار جراء الأعاصير.

وقال إن مسؤولي الطوارئ الاتحاديين سيتواجدون في المناطق المتضررة للمساعدة في جهود التعامل مع آثار الإعاصير وإعادة البناء "مهما استغرق ذلك وقتا".

وقال مات ديكامبل، المتحدث باسم مايك ديب حاكم أركنسو :"إن القتلى في ضواحي غربي وشمالي ليتل روك، منهم خمسة في فولكنر كاونتي، وخمسة في بولاسكي كاونتي، وشخص واحد في وايت كاونتي."

ولقى شخص آخر مصرعه في مدينة كاوباو، في شمال-غربي أوكلاهوما. وقال مسؤلون إن العديد من المباني تضرر بشدة.

وضربت العواصف عدة ولايات منها، نبراسكا وكانساس وأيوا وميسوري.

أضرار هائلة

وسجل معظم الضحايا في الضواحي الواقعة غرب وشمال مدينة ليتل روك.

وقالت إدارة الطوارئ في أركنسو إن عشرة أشخاص لقوا حتفهم في مقاطعة "فوكنر"، وخمسة في بولاسكي وآخر في "وايت كاونتي".

وهبط إعصار أركنسو على اليابسة على بعد نحو 16 كيلومترا غرب مدينة ليتل روك وخلف دمارا امتد لـ 65 كيلومترا.

وكشف تيم غريفين عضو الكونغرس لوكالة رويترز أن "منطقة كاملة تضم نحو 50 منزلا" في مقاطة فوكنر كاونتي، لحقت بها أضرار هائلة، واختفى العديد من منازلها تماما، ولم يبق منها سوى الأساسات.

ولحق الدمار أيضا بالعديد من المنازل والمؤسسات التجارية ومدرسة ثانوية جديدة بلغت تكلفة إنشائها 14 مليون دولار في منطقة فيلونيا في أعقاب هذه العاصفة.

مصدر الصورة AP
Image caption 50 منزلا لحق بها الدمار في فوكنر كاونتي والكثير منها اختفت تماما ولم يبقى سوى الأساسات

وأشارت تقارير في بادئ الأمر إلى مقتل شخصين في ولاية أوكلاهوما، لكن مسؤولين عدلوا الأرقام مؤكدين وفاة شخص واحد وإصابة ستة آخرين.

وخلف الإعصار أيضا أضرارا بالغة في "كواباو" التي يصل عدد سكانها إلى نحو 900 نسمة، وفقا لمدير إدارة الطوارئ في مقاطعة "أوتاوا كاونتي"، جيو دان.

وقال :"يبدو أن نصف المدينة تعرض لدمار واسع النطاق، بالإضافة إلى إدارة مكافحة الحرائق."

واتجه الإعصار نحو الشمال في ولاية كانساس، حيث ضرب منطقة "باكستر سبرنغس" مما أدى لجرح العديد من الأشخاص، وإحداث دمار إضافي.

وضربت عواصف في عطلة نهاية الأسبوع الجزء الشرقي من الولايات المتحدة، ما أسفر عن مقتل طفل في نورث كارولينا.

المزيد حول هذه القصة