مالك فريق لوس أنجلوس كليبرز يواجه اتهامات بالعنصرية

مصدر الصورة
Image caption خضع سترلينغ للتحقيق من قبل الرابطة بعدما أثار تسجيل له يطلب فيه من أحد السيدات عدم احضار أي مشجع أسود إلى مباريات الفريق

قالت رابطة الدوري الأمريكي لكرة السلة للمحترفين إنها تحقق في اتهامات بالعنصرية تخص دونالد سترلينغ مالك فريق لوس انجلوس كليبرز مع تصاعد الانتقادات في الأوساط الرياضية لتعليقات عنصرية مزعومة نسبت له.

ويخضع سترلينغ للتحقيق من قبل الرابطة بعدما أثار تسجيل له يطلب فيه من أحد السيدات عدم احضار أي مشجع أسود إلى مباريات الفريق غضبا واسع النطاق في الولايات المتحدة. ومن المتوقع أن تعلن الرابطة في مؤتمر صحفي عن نتائج التحقيقات وفقا لبيان صادر عنها.

وأحدثت القضية ردود أفعال قوية في أوساط الشركات الراعية للفريق، خاصة بعد قرار شركة كارماكس وهي إحدى الشركات الراعية لكليبرز بسحب دعمها المالي للفريق.

وقالت الشركة التي كانت راعية للفريق لمدة تسع سنوات في بيان لها أنها تجد التصريحات المنسوبة لستيرلنغ "غير مقبولة على الاطلاق". وأضافت الشركة أن تلك التصريحات تتعارض مع ثقافة الشركة.

وكان مفوض الرابطة آدم سيلفر قد أكد في وقت سابق أن الرابطة قد تعجل بسير التحقيقات بعد تسريب تسجيل صوتي به تصريحات عنصرية نسبت إلى سترلينغ. ولم يعلق مالك الفريق الذي جمع ثروته من مجال العقارات على الاتهامات الموجهة له حتى الآن.

واحتجاجا على التصريحات نفذ لاعبو كليبرز وقفة صامتة قبل مباراتهم ضد غولدن ستيت واريورز بينما طالب العديد من الأمريكيين الرابطة بإرسال رسالة واضحة بأن مثل هذه التصريحات لن يتم التسامح معها.

مصدر الصورة
Image caption احتجاجا على التصريحات نفذ لاعبو كليبرز وقفة صامتة قبل مباراتهم ضد غولدن ستيت واريورز

وإذا ما تأكد أن ستيرلنغ أدلى بهذه التصريحات فمن المتوقع أن يتلقى عقوبة قاسية تتراوح بين فترة إيقاف طويلة وغرامة مالية كبيرة، وهي المرة الأولى في تاريخ رياضات المحترفين في أمريكا الشمالية التي ستوقع فيها مثل هذه العقوبة.

وفي حوادث سابقة مماثلة تم إيقاف مارغي شوت الرئيسة السابقة ومالكة النصيب الأكبر من أسهم فريق سينسيناتي ريدز للبيسبول لمدة عامين بعد تصريحات ضد اليهود والأمريكيين من أصول إفريقية، واضطرت شوت إلى بيع حصتها في الفريق.