أزمة أوكرانيا: كييف "عاجزة" عن مواجهة الاضطرابات شرقي البلاد

مصدر الصورة Reuters
Image caption وكان نشطاء قد استولوا على عشرات الأبنية الحكومية

اعترف الرئيس الأوكراني المؤقت أوليكساندر تورتشينوف بأن قواته "عاجزة" عن إنهاء الاضطرابات في منطقتي دونتيسك ولوهانسك في شرقي أوكرانيا.

وقال تورتشينوف إن الهدف حاليا يتمثل في منع انتشار الاضطرابات.

وكان نشطاء قد استولوا على عشرات الأبنية الحكومية كما احتجزوا رهائن من المراقبين الدوليين.

من جانب آخر، قال الاعلام الاوكراني المحلي الاربعاء إن السلطات الاوكرانية القت القبض على الملحق العسكري الروسي في العاصمة كييف متهمة اياه "بالتجسس".

ونقل الاعلام عن مصدرحكومي قوله إن الملحق "شخص غير مرغوب فيه" وسيصار الى طرده من البلاد.

وقال تورتشينوف إن أوكرانيا "رفعت أهبة الاستعداد القتالي" وسط مخاوف من شن القوات الروسية أي هجوم.

وأضاف خلال اجتماع مع حكام الأقاليم "أود أن أقول بصراحة إن الأجهزة الأمنية تعجز حاليا عن التعامل بسرعة مع الوضع في منطقتي دونتيسك ولوهانسك واستعاة السيطرة فيهما."

واعترف أن افراد الأمن "المكلفة بحماية المواطنين" تعتبر "عاجزة".

وأضاف :"أكثر من ذلك فإن بعض هذه الوحدات إما تساعد الجماعات الإرهابية أو تتعامل معها."

وقال تورتشينوف :"مهمتنا هي وقف انتشار التهديد الإرهابي قبل أي شئ أخر في منطقتي خاركيف و أوديسا."

مصدر الصورة AP
Image caption قال تورشينوف إن أوكرانيا "رفعت أهبة الاستعداد القتالي" تحسبا لشن القوات الروسية هجمات

تحذيرات بالمواجهة

وقال الرئيس المؤقت إن عشرات الآلآف من القوات الروسية تمركزت على امتداد الحدود وهو ما يعني أن "احتمالية شن روسيا حربا على الأراضي الأوكراني تهديد فعلي."

وكانت روسيا، التي أعلنت انضمام منطقة القرم إليها في مارس/آذار، قد أكدت أنه ليس لديها أي خطط لغزو شرق أوكرانيا.

ويصر الرئيس الروسي فلادمير بوتين على أنه لا يوجد "وحدات خاصة أو قوات روسية" داخل أوكرانيا.

غير أن موسكو حذرت دوما من أن قواتها على استعداد للتعامل في حالة تهديد مصالح روسيا.

وكان شرق أوكرانيا، الذي يتحدث غالبية سكانه الروسية، معقلا للموالين للرئيس السابق فيكتور يانوكوفيتش قبل أن يطيح به محتجون في فبراير/شباط الماضي.

ومازال النشطاء الموالون لروسيا يحتجزون نحو 40 شخصا، من بينهم سبعة مراقبين تابعين لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا اعتقلوهم الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم المنظمة ميشيل بوكيوركي لبي بي سي إن مفاوضين زاروا المعتقلين وهم في صحة جيدة.

ويواصل النشطاء السيطرة على أبنية في الشرق، حيث استولوا يوم الاربعاء على مبنى شرطة الأقليم ومبنى المدينة في هورليفكا، بحسب مسؤولين محليين.

مساعدات

وفي العاصمة الامريكية واشنطن، اعلن صندوق النقد الدولي الاربعاء إنه صدق على منح اوكرانيا مساعدات تبلغ قيمتها 17 مليار دولار.

ويفتح هذا القرار الطريق لتسليم كييف مبلغ 3,2 مليار دولار فورا.

المزيد حول هذه القصة