مطالبة أقارب ركاب الطائرة الماليزية المفقودة بالعودة لديارهم

مصدر الصورة AP
Image caption تعهدت الشركة بإعلام الأقارب بمستجدات تقدم سير عمليات البحث عن الطائرة

طلبت شركة الخطوط الجوية الماليزية من أقارب ركاب الطائرة المفقودة مغادرة الفندق الذي تستضيفهم فيه والعودة إلى منازلهم.

وأوضحت الشركة أنها ستغلق مراكز مساعدة أسر الركاب الذين فقدوا على متن الرحلة MH370 التي اختفت في الثامن من مارس/ آذار وعلى متنها 239 شخصا.

كما تعهدت الشركة بإعلام الأقارب بمستجدات تقدم سير عمليات البحث عن الطائرة.

في الوقت نفسه، أوصى تقرير صادر من وزارة النقل الماليزية بدء العمل بنظام جديد للمتابعة المستمرة لمسار رحلات النقل الجوي التجارية.

وقال مكتب التحقيق في حوادث الطيران التابع للوزارة إن حادثين كبيرين وقعا خلال السنوات الخمس الماضية اختفت فيهما طائرتان دون تحديد موقعهما بدقة وهما الرحلة MH370 والرحلة 447 التابعة لشركة الخطوط الجوية الفرنسية عام 2009.

وجاء في التقرير أن "هذا الغموض أفضى إلى صعوبة كبيرة في تحديد موقع الطائرة في الوقت المناسب."

ولا تشترط المنظمة الدولية للطيران المدني، وهي إحدى منظمات الأمم المتحدة المعنية بمراقبة عمليات الطيران في شتى أرجاء العالم، وجود تتبع مستمر لمسار الرحلات الجوية.

بحث ممتد

وكانت الطائرة قد اختفت أثناء رحلة من كوالالمبور إلى بكين.

وبدأت عمليات البحث في بحر الصين الجنوبي ومضيق ملقا، ثم انتقلت عمليات البحث إلى جنوب المحيط الهندي بعد نحو ثلاثة أسابيع في أعقاب تحليل بيانات من القمر الصناعي.

ولم يعثر حتى الآن على حطام للطائرة، كما انتهت عمليات البحث الجوية في المحيط على مساحة 1670 كم شمال غرب مدينة بيرث الاسترالية يوم الاثنين.

وتواصل غواصة آلية عملية البحث في مساحة تصل إلى 314 كيلومترا مربعا في قاع المحيط، وذلك بعد اكتشاف إشارات صوتية صادرة من جهاز تسجيل الرحلة على متن الطائرة مطلع الشهر الماضي.

مصدر الصورة Reuters
Image caption لم يعثر حتى الآن على حطام للطائرة، كما انتهت عمليات البحث الجوية في المحيط على مساحة 1670 كم

وقالت شركة الخطوط الجوية الماليزية يوم الخميس في بيان "على الرغم من عمليات البحث المكثفة هذه، والتي قد تعتبر الأكبر في تاريخ البشرية، يتعين علينا أن نواجه واقعا صعبا ينطوي على عدم وجود أي أثر للطائرة، كما أن مصير الركاب المفقودين والطاقم بات غير معلوم."

وأضاف البيان أن "شركة الخطوط الجوية الماليزية تتفهم بشدة وتتعاطف مع محنة وألم هؤلاء الذين فقدوا ذويهم على متن الطائرة."

لكنها حذرت من أن عمليات البحث المستمرة والتحقيقات ربما "تطول" وبالتالي قد يحدث "تعديل في طبيعة الخدمات والدعم" المقدم للأقارب.

وأضاف البيان أنه "بدلا من الإقامة في الفنادق، ننصح أقارب ركاب الرحلة MH370 بالعودة والتعرف على مستجدات سير عمليات البحث والتحقيقات من جانب شركة الخطوط الجوية الماليزية وهم في منازلهم".

وقالت الشركة إن مراكز مساعدة الأسر ستغلق اعتبارا من السابع من مايو/ أيار، وسوف تقدم مستجدات الأنباء عبر اتصالات هاتفية أو رسائل نصية أو عن طريق الانترنت أو الاجتماعات المباشرة.

وسوف يجري إنشاء مراكز لتقديم "المتابعة والخدمات" في العاصمتين الماليزية والصينية.

واتهم أقارب الركاب الحكومة الماليزية بالتصرف بارتباك في المرحلة المبكرة من البحث عن الطائرة وإخفاء تفاصيل الحادث عنهم.

وأعلنت الشركة أنها سوف تعطى "دفعات مالية مقدما" للأفراد الذين تربطهم صلة قرابة بالضحايا والذين يحق لهم طلب تعويض لسد احتياجاتهم الاقتصادية الفورية.

وأكدت الشركة على أن ذلك لن يؤثر على حقهم في الحصول على مزيد من التعويضات في مرحلة لاحقة.

المزيد حول هذه القصة