قتلى في هجوم حكومي على المتمردين الموالين لروسيا في أوكرانيا

أوكرانيا مصدر الصورة AFP
Image caption قال الرئيس الأوكراني المؤقت إن عملية التصدي لقوات المتمردين "تنطوي على تعقيدات شديدة"

أفاد الرئيس الأوكراني المؤقت أوليكسندر تيرتشينوف بمقتل وجرح عدد من المتمردين، واعتقال عدد آخر في هجوم شنته القوات الحكومية عليهم في مدينة سلافيانسك شرقي أوكرانيا.

لكنه أشار في تصريح له إلى أن العملية في المدينة التي يسيطر عليها المتمردون الموالون لروسيا لا تجري بسرعة كما كانوا يأملون.

وفي وقت سابق الجمعة أسقط المتمردون مروحيتين تابعتين للجيش الأوكراني، وقد قتل طيار وجندي في الحادث.

وقالت موسكو إن استخدام الجيش الأوكراني ضد شعبه "يقود إلى كارثة"، وحضت مجلس الأمن للانعقاد الجمعة لمناقشة الوضع في أوكرانيا.

ويظل الوضع في في مدينة سلافيانسك غير واضح إذ قالت كييف في وقت سابق إن نصف أجزاء المدينة تحت "سيطرة الوحدات الأوكرانية".

وقال الرئيس الأوكراني المؤقت إن عملية التصدي لقوات المتمردين "تنطوي على تعقيدات شديدة" بسبب تمركز هؤلاء في المناطق الآهلة بالسكان.

وأضاف تيرتشينوف إن جنديين أوكرانيين قتلا خلال العملية المتواصلة في سلافيانسك، متهما القوات الموالية لروسيا بالاختباء خلف المدنيين واتخاذ رهائن.

ومضى الرئيس المؤقت في القول إن الجيش الأوكراني استولى على جميع نقاط التفتيش في المدينة لكن الانفصاليين يقولون إنهم لا يزالون يستولون على بعضها.

وقال أحد مراسلي صحيفة ألمانية في المدينة إن السكان المحليين يمكن مشاهدتهم وهم يقفون بالقرب من الدبابات الأوكرانية.

وأضاف المراسل أن الكثير من المدنيين صاحوا في وجه الجنود الأوكرانيين قائلين "أطلقوا النار علينا. نحن أيضا انفصاليون. ألأننا نريد الانضمام إلى روسيا".

ووصف مراسل بي بي سي الذي اضطر إلى البقاء عند جسر خارج مدينة سلافيانسك، فيرجال كيان، الوضع في المدينة بأنه مشحون ولا يمكن التنبؤ به.

وحدثت اشتباكات بين القوات أنصار حكومة كييف والمحتجين الموالين لروسيا في مدينة أوديسا بالجنوب، الأمر الذي أدى إلى مقتل شخص على الأقل في ظل تقارير عن تبادل إطلاق النار بين الطرفين.

المزيد حول هذه القصة