فرق الانقاذ توقف عملية البحث عن ناجين في الانهيار الأرضي بأفغانستان

أطنان الطين التي سقطت من الجبل وأدت لدفن مئات المنازل في أفغانستان مصدر الصورة Reuters
Image caption مئات المنازل وعائلات بكاملها دفنت تحت الطين جراء الانهيار الأرضي في إقليم بادخشان الجمعة الماضية

فقدت فرق الانقاذ الامل في العثور على المزيد من الناجين من انهيار أرضي يعتقد أنه أودى بحياة 2500 شخص شمالي شرق أفغانستان.

واوقفت فرق الانقاذ عمليات الحفر وسط الطين والتربة التي طمرت قرية بأكملها في ولاية بدخشان النائية، شمالي شرقي أفغانستان.

وقال مسؤولون إن المنطقة أصبحت قبرا جماعيا لقرية اب بريك، عقب انهيار جزء من أحد الجبال القريبة نتيجة هطول الأمطار الغزيرة.

وبدأ وصول مواد الاغاثة مثل الخيم والطعام والماء الى الناجين.

وكان الناجون قد أمضوا الجمعة في العراء في درجات حرارة تقارب الصفر مئوية.

وأعلنت الأمم المتحدة عن العثور على أكثر من 350 جثة حتى الآن.

وقال ديفيد لوين، مراسل بي بي سي في العاصمة الأفغانية كابول، إن جهود الإنقاذ تتم بصورة بدائية، ومن غير المتوقع العثور على ناجين.

مصدر الصورة AFP
Image caption السلطات الأفغانية لا تستطيع إنقاذ الضحايا نظرا لنقص المعاول ومعدات الانقاذ

وكانت غالبية المناطق الشمالية والشرقية في أفغانستان قد تعرضت لأمطار غزيرة خلال الأيام الماضية.

وأشارت مفوضية الأمم المتحدة في أفغانستان، في بيان لها، إلى ارتفاع عدد الوفيات إلى 350، ومن المتوقع عملية نزوح كبيرة من المناطق المنكوبة."

وأضاف البيان أن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، يساعد السلطات المحلية في إنقاذ الذين مازالوا عالقين.

أطنان من الطين

وتعرض أكثر من 1000 منزل لأضرار بسبب الانهيار الأرضي، منها 300 منزل على الأقل دفنت تحت الطين، فور وقوع جانب من الجبل.

ووقعت الكارثة صباح الجمعة، وهو يوم إجازة في أفغانستان حيث يستقر الناس في منازلهم، وهو ما أدى لتفاقم الكارثة وفقدان عائلات بأكملها تحت أطنان الطين التي سقطت من الجبل.

وقال فضل الدين آياز، قائد شرطة بدخشان لـ بي بي سي، إن كل منازل قرية هارجو، التي تسكنها 215 عائلة، اختفت تماما تحت الأرض والصخور.

وأضاف :"من غير المتوقع العثور على ناجين تحت الأنقاض، وحتى لو كانت هناك معدات إنقاذ متاحة في المناطق النائية، فسيكون من الصعب الحفر وإخراج الضحايا."

منطقة نائية

وأوضح كيربون علي هامزي، مراسل بي بي سي في بدخشان، أن استمرار هطول الأمطار زاد من مخاوف حدوث المزيد من الانهيارات الأرضية.

ويقع إقليم بدخشان في أكثر المناطق الجبلية النائية من أفغانستان، بالقرب من حدود طاجكستان، والصين وباكستان.

واعترف شاه ولي الله أديب، حاكم الإقليم، لوكالة أسوشيتد برس للأنباء، بأن فرق الإنقاذ لا تمتلك المعدات الكافية، وتحتاج المزيد من المعاول.

وقال :"من المستحيل فعليا الآن القيام بذلك، نعاني نقصا في المعاول، ونحتاج المزيد من المعدات."

وتابع:"جرت عملية إخلاء لسكان القرى القريبة، وذلك نظرا لمخاوف من حدوث انهيارات أخرى."

وكان انهيار أرضي صغير آخر قد وقع في إقليم بدخشان، الخميس الماضي.

المزيد حول هذه القصة