الأزمة الأوكرانية: موالون لروسيا يستعيدون مقر المجلس البلدي في ماريوبول

مصدر الصورة AFP
Image caption الانفصاليون يحتلون مبان حكومية في عشرات البلدات شرقي أوكرانيا

استعاد انفصاليون موالون لروسيا السيطرة على مقر المجلس البلدي في مدينة ماريوبول، جنوبي أوكرانيا، بعدما طردتهم أجهزة الأمن منه.

فقد رفعت أجهزة الأمن علم أوكرانيا فوق المبنى ثم غادرت ليعود إليه الانفصاليون ليحتلوه من جديد.

ويحتل الانفصاليون مبان حكومية في عشرات البلدات، شرقي أوكرانيا، منذ أسابيع.

ودفعت الحكومة في كييف بقوات الجيش لاستعادة السيطرة على المباني الحكومية.

"مشادات عنيفة"

وذكرت مراسلة بي بي سي، سارة راينسفورد، أن علم روسيا وعلم "جمهورية دونستاك الشعبية" يرفرفان فوق المبنى الآن.

ويبدو أن المشادات انتقلت إلى مقر شرطة ماريوبول، حيث تحتجز الشرطة 16 من الموالين لروسيا، اعتقلوا في مقر المدينة.

وقال مراسلون إن أفراد الشرطة أطلقوا أعيرة تحذيرية في الهواء، أمام حشود من الموالين لروسيا وأقارب المعتقلين، الذين يحاولون منع الشرطة من نقل المعتقلين إلى مقاطعة أخرى.

وأفاد المراسلون بوصول شاحنة وحافلتين على متنهما أفراد من القوات الخاصة المسلحين إلى مقر الشرطة.

وكان وزير الداخلية الأوكراني، أرسن أفاكوف، قال إن القوات الحكومية استعادت السيطرة على مقر مدينة ماريوبول، في عملية مشتركة بين الجيش والشرطة.

وذكر افاكوف في تصريح لبي بي سي أن العديد من الأشخاص اعتقلوا في العملية، من بينهم وزير دفاع جمهورية دونستاك الشعبية الانفاصالية، إيغور كاكيدزانوف.

ونقلت تقارير أنباء عن وقوع اشتباكات في معاقل الانفصاليين بسلوفيانسك، عندما وصلت القوات الأوكرانية إلى المنطقة.

وتقول الحكومة في كييف إن 14 جنديا أوكرانيا قتلوا وجرح 66 آخرون منذ بدء الجيش عملياته الشهر الماضي.

انتخابات

وعلى صعيد آخر، أعلنت كييف عن تنظيم انتخابات رئاسية في 25 مايو/أيار، وقالت إنها على استعداد لدعم جولة أخرى من المحادثات في جنيف، إذا ما دعمت روسيا هذه الانتخابات.

بينما اتهم وزير خارجية بريطانيا، وليم هيغ، بعد لقائه مسؤولين أوكرانيين، روسيا "بالسعي لإثارة النزاعات والاستفزاز، شرقي وجنوبي أوكرانيا".

وقال إن هدف روسيا الآني" هو تعطيل الانتخابات المقبلة، كما أنهم "يحاولون إيجاد ذريعة للتدخل".

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، استبعد الأربعاء عقد جولة أخرى من المحادثات الدولية، ما لم تشارك فيها المعارضة الموالية لروسيا.

وأضاف أنه لا جدوى من المشاركة لأن الاتفاق المبرم في أبريل/نيسان بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لم يطبق.

ويدعو اتفاق جنيف جميع الأطراف، بمن فيهم الانفصاليين، بنبذ العنف والتخلي عن السلاح وإخلاء المباني.

ويستعد الانفصاليون في جمهورية دونستاك الشعبية لتنظيم استفتاء حول الاستقلال الأحد.

وندد وزير خارجية الولايات المتحدة، جون كيري، بالمخطط ووصفه بأنه "مسعى غير قانوني لتقسيم أوكرانيا".

وأعلن عن انتخابات 25 مايو/أيار بعد إسقاط الرئيس فكتور يانوكوفيتش، الموالي للكرملن، عقب احتجاجات قام بها موالون للغرب، في شهر فبراير/شباط.

المزيد حول هذه القصة