ازمة المختطفات النيجيريات: الجيش تجاهل التحذير من الهجوم على المدارس

nigeria_abducted_girl
Image caption تم اختطاف الفتيات من مدرستهن عند منتصف الليل منذ 3 اسابيع

اتهمت جماعات حقوق الانسان المؤسسة العسكرية في نيجيريا بالفشل في التعامل مع تحذير من هجمات محتملة على المدارس قبيل وقوع حادثة اختطاف الطالبات في تشيبوك شمالي شرق البلاد.

و تقول منظمة العفو الدولية إنها علمت من مصادر موثوقة متعددة إن المؤسسة العسكرية قد تلقت تحذيرا قبل الهجوم على المدرسة بأربع ساعات.

و تمكنت 53 فتاة من الهروب بعد وقت قصير من الامساك بهن في 14 ابريل بينما بقيت اكثر من 200 مخطوفات.

و لم يصدر رد من السلطات حتى الآن على بيان منظمة العفو الدولية.

و وصل خبراء من الولايات المتحدة وبريطانيا الى نيجيريا للمساعدة في العثور على الفتيات المخطوفات وانقاذهن.

الخوف من القتال

و تقول منظمة العفو الدولية إن مدينة ماديغوري عاصمة ولاية بورنو تم إخطارها بالهجوم الذي كان وشيكا بعد الساعة 19.00 بالتوقيت المحلي، بينما تم الهجوم على المدرسة عند منتصف الليل.

و على الرغم من التحذير فانه لم يتم ارسال أي تعزيزات لحماية المدرسة التي تقع في منطقة تشيبوك النائية.

وقالت إن احد الاسباب "كان الخوف من الدخول في قتال مع الجماعات المسلحة التي تكون عادة افضل تسليحا".

و يعتقد ان الفتيات محبوسات في احد مناطق الغابات الشاسعة التي تمتد بالقرب من تشيبوك و حتى دولة الكاميرون المجاورة.

و تقول منظمة العفو الدولية إن المهاجمين تمكنوا من التغلب على القوة الامنية المحدودة في تشيبوك بسهولة.

وتقول جماعة بوكو حرام التى اختطفت الفتيات انه يجب الا تكون هذه الفتيات في المدرسة بل ان يتزوجن بدلا من ذلك.

و بدأت جماعة بوكو حرام التى يعني اسمها باللغة المحلية تحريم التعليم الاجنبي تمرادا في ولاية بورنو عام 2009.

ولقى نحو 1200 شخص مصرعهم خلال العام الحالي فقط.

وحذر ابو بكر شاكو زعيم بوكو حرام في فيديو تم نشره هذا الاسبوع من انه سيقوم "ببيع" التلميذات.

المزيد حول هذه القصة