انتهاء الحملات الانتخابية "الماراثونية" في الهند

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption راهول غاندي يحيي مؤيديه في بنارس

أنهت الاحزاب السياسية الهندية حملاتها الانتخابية، وذلك قبل يومين من ادلاء الناخبين بآخر الاصوات في العملية التي انطلقت الشهر الماضي.

واقامت الاحزاب الرئيسية تجمعات انتخابية في ولاية اوتار براديش الرئيسية والتي تعتبر من الولايات الاخيرة التي يتوجه الناخبون فيها للادلاء باصواتهم.

وفيما طاف مرشح حزب المؤتمر الحاكم راهول غاندي في شوارع مدينة بنارس بسيارة مكشوفة، القى مرشح حزب بهاراتيا جاناتا اليميني، ناريندرا مودي، كلمة في بلدة روبرتسغانج القريبة من بنارس.

وتعتبر الانتخابات العامة في الهند، التي انطلقت الشهر الماضي، اكبر ممارسة ديمقراطية في العالم.

وجرى التصويت على تسع مراحل لاتاحة الفرصة للناخبين البالغ عددهم 814 مليونا للادلاء باصواتهم.

ومن المقرر ان تنطلق عملية فرز الاصوات في السادس عشر من الشهر الحالي.

ومن المتوقع ان يفوز حزب بهاراتيا جاناتا باكبر عدد من المقاعد في البرلمان الجديد، ويرشح كثيرون مودي ليصبح رئيس الحكومة الهندية الجديدة.

وخاض مودي حملته الانتخابية تحت لواء الكفاءة والتقدم الاقتصادي، ولكن خصومه يحذرون من ان خلفيته الهندوسية المتطرفة تشكل خطرا لبلد علماني تسكنه العديد من الاقليات الدينية.

وقاد مودي حملته الانتخابية من مدينة بنارس المقدسة عند الهندوس على ضفاف نهر الكنج.

من جانبه، حذر راهول غاندي السبت من ان فوز حزب بهاراتيا جاناتا سيقسم البلاد.

وكان ارفيند كجريوال، زعيم حزب "عام آدمي" المناهض للفساد والمشكل حديثا، قد قاد هو الآخر تجمعا انتخابيا في بنارس.

المزيد حول هذه القصة