مجلس الأمن "غاضب" من اختطاف فتيات نيجيريا ويطالب بإطلاق سراحهن فورا

مصدر الصورة AFP
Image caption زعيم بوكو حرام هدد ببيع الفتيات

أعرب مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة عن غضبه الشديد من اختطاف أكثر من 200 تلميذة في نيجيريا على أيدي مسلحين متشددين مطالبا بإطلاق سراحهن في الحال.

وكان مسلحون اختطفوا أكثر من 250 فتاة من مدرسة للبنات في قرية تشيبوك شمال شرقي نيجيريا منتصف أبريل / نيسان الماضي.

وذكر مجلس الأمن الدولي في بيان "عبر أعضاء مجلس الأمن عن نيتهم متابعة وضع الفتيات المخطوفات وبحث اتخاذ إجراءات مناسبة ضد بوكو حرام".

وأضاف البيان أن المجلس "طالب بالإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع الفتيات المخطوفات اللاتي لا يزلن أسيرات وأبدى كذلك قلقه العميق من البيانات التي أصدرها من يعتقد أنه زعيم بوكو حرام والتي يهدد فيها ببيع الفتيات كجواري".

ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسيين قولهم إن مجلس الأمن قد يدرج بوكو حرام في القائمة السوداء ويفرض عقوبات تستهدف أعضاءها.

وقد أثار اختطاف التلميذات سخطا واسعا على مستوى العالم.

وفي شريط فيديو بث الأسبوع الماضي، هدد زعيم بوكو حرام "ببيع" الفتيات، قائلا: "ما كان عليهن أن يذهبن إلى المدرسة بل كان عليهن أن يتزوجن".

و بدأت جماعة بوكو حرام التى يعني اسمها باللغة المحلية تحريم التعليم الاجنبي تمرادا في ولاية بورنو عام 2009.

ولقى نحو 1200 شخص مصرعهم خلال العام الحالي فقط.

" المؤسسة العسكرية"

وجاء بيان مجلس الأمن بعد الانتقادات اللاذعة التي وجهتها جماعات حقوق الانسان للجيش النيجيري متهمة إياه بالفشل في التعامل مع تحذير من هجمات محتملة على المدارس قبيل وقوع حادثة اختطاف التلميذات.

وقالت منظمة العفو الدولية إنها "علمت من مصادر موثوقة متعددة إن المؤسسة العسكرية قد تلقت تحذيرا قبل الهجوم على المدرسة بأربع ساعات".

من ناحية أخرى وصل خبراء من الولايات المتحدة وبريطانيا إلى نيجيريا للمساعدة في العثور على الفتيات المخطوفات وانقاذهن.

وقال بيان صادر عن الخارجية البريطانية إن الخبراء البريطانيين سوف يتعاونون عن قرب مع نظرائهم الأمريكيين.

وأضاف "أن الفريق لن يكتفي بدراسة الحوادث الاخيرة بل سيبحث ايضا و سائل مكافحة الارهاب على المدى الطويل لمنع تكرار مثل هذه الهجمات في المستقبل و لهزيمة بوكو حرام".

المزيد حول هذه القصة