لماذا يسعى السياسيون جاهدين لتقليد الناخبين في تناول الطعام ؟

مصدر الصورة Getty
Image caption يلجأ السياسيون لتناول الطعام في الأماكن العامة لزيادة شعبيتهم.

التقطت مؤخرا صور لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أثناء تناوله طعام الإفطار في مطعم ناندوز بمدينة بريستول جنوب غربي بريطانيا.

ويأتي ذلك امتدادا لسلسلة المواقف التي يحاول فيها العديد من الساسة أن يتواصلوا مع الناخبين البريطانيين من خلال تناول الطعام في الأماكن العامة.

ويعتبر كاميرون أحد السياسيين الذين استخدموا تلك الطريقة مؤخرا، إذ جلس في مطعم برتغالي وتناول نصف دجاجة محشوة مع البطاطس، وشرب كأسا من النبيذ الأحمر.

وكان وزير الخزانة البريطاني جورج أوزبورن قد ظهر العام الماضي في صورة نشرها عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر وهو يتناول البرغر أثناء وضع اللمسات الأخيرة على تقرير مراجعة الإنفاق الحكومي.

وتعرض أوزبورن بعد ذلك لتعليقات ساخرة عندما اكتُشف أن تكلفة البرغر الذي كان يتناوله عشرة جنيهات إسترلينية، وأنه كان من سلسلة مطاعم "بايرون" المتخصصة في بيع الهامبرغر وليس من مطعم الوجبات الرخيصة. ورد على التعليقات قائلا: "ماكدونالدز لا يوصل الطلبات إلى هنا".

المعارضة في المطاعم

ولا يقل اهتمام زعماء المعارضة في بريطانيا بالطعام كوسيلة لتحقيق مكاسب سياسية. فقد توجه عدد من رموز المعارضة من بينهم زعيم حزب العمال إد ميليباند ووزير الخزانة في حكومة الظل، إد بولز، إلى فرع من فروع سلسلة مطاعم "غريغز" تعبيرًا عن احتجاجهم على قرار فرض ضريبة القيمة المضافة على المعجنات ولفائف النقانق، وهو القرار الذي جرى التراجع عنه فيما بعد.

مصدر الصورة Getty
Image caption ظهر ديفيد كاميرون في الآونة الأخيرة في أماكن عامة بسيطة لتناول الطعام في محاولة لزيادة الشعبية.

ويعتبرتناول الطعام في الأماكن العامة بالنسبة للشخصيات السياسية من الأمور المثيرة للجدل في الولايات المتحدة أيضًا. وكان عمدة نيويورك، بيل دو بلاسيو، محل انتقاد وسائل الإعلام الأمريكية في يناير/كانون الثاني الماضي عندما ظهر في صور أثناء تناوله البيتزا بالشوكة والسكين بدلًا من تناولها بيده.

ويرى جون ستريت، أستاذ العلوم السياسية بجامعة إيست آنجيلا، إن اختيار رئيس الوزراء للمطعم كان متعمدا تماما.

Image caption أحيانا يتناول السياسيون الطعام الرخيص ليثبتوا أنهم أشخاص عاديون.

وأضاف: "تلك هي إحدى الطرق التي يلجأ إليها السياسيون ليظهروا أنهم أشخاص عاديون مثلنا."

وتابع ستريت: "من الواضح أن في ذلك إشارة إلى رغبة السياسيين في إظهار أنهم أشخاص

عاديون. فديفيد كاميرون يمكنه تناول الطعام في أماكن تقدم الخدمة بأسعار أعلى بكثير من ناندوز."

وأضاف أنه "لو استضاف آنجيلا ميركيل، فلن يختار ناندوز بطبيعة الحال."

ورغم ما وضحه ستريت، كان كاميرون قد دعا الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند أثناء زيارته إلى بريطانيا إلى تناول الغداء في أحد الأماكن العامة البسيطة في يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال ستريت: "يثير ذلك تساؤلا آخر عن دور الطعام. فمن جهة يزيد تناول الطعام في الأماكن العامة من درجة القبول التي يتمتع بها السياسي بين العامة. ومن جهةٍ أخرى، يمكن استخدام تلك الطريقة في توطيد العلاقات الدولية."

يُذكر أن كاميرون بدأ في استخدام تلك الطريقة لزيادة شعبيته بين الناخبين البريطانيين، والتي تعتبر تحولًا ملحوظًا عن نهج سابقيه في ذلك المنصب لتحقيق مكاسب سياسية.

مصدر الصورة CARTERS NEWS AGENCY
Image caption أثارت صور السياسيين وهم يتناولون الطعام في الأماكن العامة جدلًا في وسائل الإعلام.
مصدر الصورة AP
Image caption كان لبلير طريقة مختلفة في كسب الشعبية عن تلك الخاصة بكاميرون.

المزيد حول هذه القصة